رئيس مجلس الادارة:
د. سامي طايع
رئيس التحرير
محمد متولي فضل

الوليد بن طلال: أفلست مرتين وخسارة 77 مليارا هي مجرد "خسارة ورقية"

كشف الأمير السعودي الوليد بن طلال عن تعرضه للإفلاس وخسارته عشرات المليارات في وقت سابق، مشيرا إلى أنه استطاع النهوض من تلك الخسائر بفضل المثابرة على العمل ووجود فريق عمل كفء.  

البشير: سنوفر الوقود بدعم من الإمارات

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير أن هناك ترتيبات لتوفير الوقود عبر الموارد المحلية وبدعم من الإمارات العربية المتحدة.  

بعد توقف دام سنوات.. استئناف نشاط مصنع سوري إيراني لتجميع السيارات

أفادت وكالة "سانا" بأن شركة السيارات السورية- الإيرانية "سيامكو" عادت للإنتاج من جديد، بعد توقف استمر عدة سنوات جراء الحرب التي عصفت بسوريا لسنوات. وأوردت الوكالة الخميس أن "سيامكو" أطلقت عددا من السيارات الجديدة، منها "بيجو 207" و"شهبا" و"شمرا" بالتعاون مع شركة "إيران خودرو"، ونوعا "جاك" و"جي أم سي" بالتعاون مع شركات صينية.  

توقعت مجلة "الإيكونومست" البريطانية أن يبلغ معدل النمو الاقتصادي في سوريا 9,9% .

توقعت مجلة "الإيكونومست" البريطانية أن يبلغ معدل النمو الاقتصادي في سوريا 9,9% خلال العام 2019، في مؤشر هو الأعلى عالميا.    

هبوط احتياطي الأردن الأجنبي إلى 11 مليار دولار

كشف البنك المركزي الأردني اليوم الأربعاء، عن تراجع احتياطيات المملكة من العملات الأجنبية خلال الأشهر الـ11 الأولى من العام الجاري بنسبة 11.3% إلى 10.856 مليار دولار.  

الإمارات: قرار انسحاب قطر من الأوبك "إقرار بانحسار نفوذها"

تباينت ردود الفعل على قرار قطر إعلان الانسحاب من عضوية منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" لدى بعض الدول الأعضاء في المنظمة ودول المحيط الإقليمي. ووصفت دولة الإمارات العربية المتحدة قرار قطر بالخروج من الأوبك بأنه جاء انعكاسا لانحسار نفوذها. وقال أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، في تغريدة على تويتر إن "البعد السياسي لقرار قطر الانسحاب من منظمة الأوبك إقرار بانحسار دورها ونفوذها في ظل عزلتها السياسية". ورأت طهران أن القرار القطري يُظهر "خيبة أمل" الدول الصغيرة المنتجة للنفط إزاء الدور السعودي الروسي المهيمن على السوق النفطية. ونقلت وكالة رويترز عن حسين كاظم بور أردبيلي، مندوب إيران في منظمة الأوبك، قوله تعليقا على قرار الدوحة الاثنين "إنه امر مؤسف جدا، ونحن نتفهم خيبة أملهم". وأضاف "ثمة الكثير من الأعضاء في أوبك يشعرون بخيبة أمل من أن اللجنة الوزارية المشتركة للمراقبة تتخذ قرارات بشأن الإنتاج بصورة منفردة ومن دون توافق مسبق داخل أوبك". وترأس المملكة العربية السعودية وروسيا اللجنة الوزارية المشتركة للمراقبة، بعد الاتفاق في أواخر عام 2017 بين دول الأوبك وروسيا وعدد من الدول المنتجة للنفط خارج المنظمة على آلية لتخفيض الإمداد النفطي. وقد بدأ تفعيل الاتفاق مطلع عام 2017 بتخفيض الانتاج بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا ولمدة ستة أشهر ثم مدد الاتفاق لمرتين حتى نهاية عام 2018. قاد هذا الاتفاق حينها إلى الحد من تخمة المعروض من النفط الخام ورفع أسعار النفط في الأسواق العالمية. "غضب إيراني" وتشعر إيران بالغضب من سياسة الإنتاج المرتفع التي اعتمدتها السعودية وروسيا بعد دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى ضخ المزيد من النفط لتعويض الانخفاض في الصادرات النفطية الإيرانية جراء العقوبات الأمريكية المفروضة عليها.  

HELIX_NO_MODULE_OFFCANVAS