رئيس مجلس الادارة:
د. سامي طايع
رئيس التحرير
محمد متولي فضل

×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 316

نقلها لنا الاعلامي اليمني علاء الدين الشلالي : " آه يا حنــــــــــــــــــــان" !!!

"حمدي"شاب يمني مغترب في السعودية قام بتصوير نفسه ونشر الفيديو وهو يعاتب حبيبته التي إسمها"حنان" وكان في مقطع الفيديو يبكي،ويقول لها لماذا خنتيني ياحنان.بعدها قام شاب اسمه "ديجي غزال" بعمل ريمكس لكلمات الشاب اليمني. المهم اجتاج الفيديو لليمني الذي أطلق على نفسه اسم "أسير الاحزان"،وكذلك "الريمكس" منصات مواقع التواصل الاجتماعي في الوطن العربي بشكل مهول ليتابعة ملايين الناس، بل ذهب البعض لتقليده . البعض وصف "أه ياحنان" بالسخافة، والبعض أكد أن الموضوع عفوي وأن الشاب اليمني كان يعبر عن مشاعره تجاه حبيبته عبر وسائل التواصل الاجتماعي ولم يكن يتوقع هذا الانتشار اللامعقول.    

كاتبة يونانية تعيش مع شخصيات نجيب محفوظ

الكاتبة اليونانية بيرسا كوموتسي اتخذت من نجيب محفوظ وأعماله رمزا للجزء المصري في هويتها المزدوجة. القاهرة - في حياة كل إنسان تأتي مثل تلك اللحظة، التي تقول عنها الرواية ”لحظة الذكريات وإعادة تعريف الأشياء.. لحظة الاعتراف الكبير”، تؤكد الكاتبة اليونانية بيرسا كوموتسي على أنها لم تخطط لروايتها ”في شوارع القاهرة.. نزهة مع نجيب محفوظ”، تلك اللحظة لا تجيء عمدا، ”كيف زحفت هذه الفكرة إلى عقلي من حيث لا أدري؟ أن أنبش في الذكريات المدفونة من عشرات السنين، وقد غطاها ركام النسيان”.    

إزيك يا أمي، عاملة إيه

"السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، إزيك يا أمي، عاملة إيه.. لو قدر ليكي تشوفي رسالتي، دا معناه إنى استشهدت وأن أصحابي لقوها في جيب الأفرول بتاعي"  

نصير شمة يحتفل مع الساقية بعيد ميلادها الخامس

فى إطار احتفال ساقية عبد المنعم الصاوى بمئوية رمزها الأول عبد المنعم الصاوى (يرحمه الله) وعيد ميلادها الخامس عشر، استقبلت على مسرحها الحكمة مساء الأربعاء الحادى والعشرين من الشهر الجارى حفل الفنان نصير شمة، والذى سيطل علينا أيضًا بليلة موسيقية جديدة على نفس المسرح مساء الخميس الثانى والعشرين من فبراير.

تبادل الهدايا التذكارية فى ختام الأسبوع الثقافى الليبى بالأقصر

ضمن فعاليات الأقصر عاصمة الثقافة العربية 2017 ، أُختتم مساء أمس الأسبوع الثقافى الليبى بحفل تكريم للوفد المشارك وذلك بقصر ثقافة الأقصر .

احمد الخميسي يقرأ المرأة القوقازية لعامر سنبل

قرأت ببالغ المتعة رواية " السيدة القوقازية"، أشكرك على هذه الهدية البديعة أدبيا وفنيا ومن كل النواحي، وأظن أنني كنت أتوقع ذلك، أو بعضا منه. والحق أني منذ زمن طويل نسبيا لم أقرأ عملا أدبيا كتب بهذه اللغة المتمكنة التي كدنا أن ننساها من كثرة ما طمرت لغة الصحافة لغة الأدب.أعادتني الرواية إلي حد كبير إلي عالم الروائيين الكبار خاصة نجيب محفوظ من حيث دقة الصور، ومتابعة نمو الشخصيات، ورسمها، والصراع، وغير ذلك.أكرر شكري على هذه المتعة الفنية التي أتحتها لي ، ودمت بكل خير مبدعا وروائيا كبيرا. الطبيب الروائي والكاتب عامر سنبل   

HELIX_NO_MODULE_OFFCANVAS