رئيس مجلس الادارة:
د. سامي طايع
رئيس التحرير
محمد متولي فضل

شيرين صبري اعلام اكاديمية البحث العلمي بحضور المئات من الطلاب والتلاميذ والعلماء والعامة من أبناء مصر بمسرح السلام بشارع القصر العيني،عُقد اليوم الصالون العلمي الأول الذي تنظمه أكاديمية البحث العلمي كأحد الفاعليات في شهر العلوم المصري السادس والذي بدأ أمس، وسوف يُعقد الصالون العلمي بصورة دورية، وأفتتح الصالون باستضافة العالم المصري الكبير الدكتور مصطفي السيد، وتناول الحوار أحدث تطورات أبحاثه في علاج السرطان بالذهب والاستعداد لبدء إجراء تجارب سريرية لهذا النوع من العلاج، وافتتح الصالون الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وأدار الحوار الصحفي الأستاذ أشرف أمين- رئيس القسم العلمي بالأهرام.  
وفى حديثه أوضح العالم المصري مصطفى السيد، إنّ العالم لم يصل إلى علاج نهائي للقضاء على السرطان، وهناك ملايين يموتون سنويا بسببه، موضحا أن العلاجات الكيماوية والجراحية تقضي عليه بشكل جزئي.وأضاف السيد، خلال الصالون العلمي لأكاديمية البحث العلمي، أنّ العمليات الجراحية لا تقضي على الخلايا السرطانية تماما، فهي قادرة على الهروب إلى باقي أجزاء الجسم عند شعورها بالخطر، وبالتالي لا يكون الجراح قادرا على استئصال السرطان كاملا من الجسد. وفى إطار تبسيطه للعلوم أوضح السيد أنّه لا يمكن استئصال الخلايا السرطانية من الجسد لكن يمكن الحد من انتشارها اولًا، موضحا أنّه يمكن إعاقة حركتها عن طريق رفع درجات الحرارة حولها لتدمير أطرافها، ثم تدمير الخلية من الداخل نسبيا، وبالتالي تكون غير قادرة على الحركة أو الانقسام، وأضاف أنّه يمكن رفع درجة الحرارة في المكان الموجود به السرطان، من خلال محلول يتم حقنه بجزيئات الذهب التي ترتفع حرارتها، عند تعرضها للضوء تحت الأحمر الذي تمتصه الجزيئات ثم تحويله إلى حرارة. وأوضح العالم المصري، أنّ هناك دعماً مادياً وعلمياً من أكاديمية البحث والتكنولوجيا، فضلا عن العديد من تجارب العلماء المصريين ، وقد أجريت الكثير منها على الحيوانات. كما أجاب السيد عن العديد من أسئلة الجمهور مثل متى بدأت الفكرة؟ ومتى سترى النور؟ هل جزيئات الذهب آمنة؟ وهل تصلح لكل أنواع السرطان؟ وعلى هامش الصالون قام رئيس الأكاديمية بتسليم درع الأكاديمية للدكتور مصطفي السيد تقديراً لجهوده في مجال البحث العلمي، كما سلم درع الأكاديمية أيضاَ للأستاذ أشرف أمين، رئيس القسم العلمي بجريدة الأهرام، وذلك تقديراً لدور الإعلام العلمي في خدمة المجتمع.  

رأيك في الموضوع

HELIX_NO_MODULE_OFFCANVAS