رئيس مجلس الادارة:
د. سامي طايع
رئيس التحرير
محمد متولي فضل

منذ أربعينيات القرن الماضي، عملت "ساعة القيامة" على قياس مدى اقتراب الإنسانية من حافة الدمار الكلي.  
ويقوم العلماء بتعديل الساعة كل بضع سنوات، وكلما اقتربت عقاربها من منتصف الليل كانت النهاية أقرب. ومن المنتظر أن تقترب "ساعة القيامة" هذا العام بشكل أكبر إلى منتصف الليل، وهي الساعة التي ترمز إلى الدمار الكامل للحضارة الإنسانية. BulletinOfTheAtomic ✔@BulletinAtomic     Watch live 1/24 at 10am EST as the Doomsday Clock time is announced. Hear from Jerry Brown, Bill Perry, and the Bulletin Science & Security Board. http://
Twitter Ads info and privacy   وفي العالم الماضي، تم تحريكها 30 ثانية أقرب إلى منتصف الليل، وسجل عام 1953 أسوأ توقيت ببلوغه الساعة 23:57 للمرة الأولى، حيث كان ذلك العام من السنوات الخطيرة بسبب الحرب الباردة. وأنشئت الساعة في عام 1947 من قبل مجلس إدارة مجلة علماء الذرة التابعة لجامعة شيكاغو، لتحذير البشرية من اقتراب نهاية العالم، وكان السبب وراء ذلك، زيادة القلق من احتمال نشوب حرب نووية تبيد البشرية. ومنذ ذلك الحين، توسعت المخاوف لتشمل تهديدات أخرى مثل تغير المناخ.ويخشى الجميع الآن أن يتم تعديل الساعة بشكل يقربنا أكثر من النهاية، وسيتم الإعلان عن الإعداد الجديد، الساعة 15 بتوقيت غرينيتش. وضبطت الساعة في البداية بحوالي 7 دقائق قبل منتصف الليل، وكان ذلك بعد فترة وجيزة من الحرب العالمية الثانية، وخضعت "ساعة القيامة" منذ ذلك الحين إلى التغيير 23 مرة وفقا للتهديدات المختلفة للإنسانية. المصدر: ذي صن   

رأيك في الموضوع

Please publish modules in offcanvas position.