طباعة
لقي 207 أشخاص على الأقل مصرعهم وأصيب 450 في سلسلة تفجيرات استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا، بحسب الشرطة ومصادر طبية.  
وأُفيد بوقوع ثمانية انفجارات على الأقل، استهدفت 3 كنائس في كوتشيكادي في كولومبو ومدينتي نغومبو وباتيكالوا أثناء إقامتها المراسم الدينية للاحتفال بعيد الفصح. واستهدفت الانفجارات أيضا أربعة فنادق في العاصمة السريلانكية كولومبو هي "ذي شانغرا لا وكينغزبيري و سينامون وفندقا رابعاً أخر". وتحدثت تقارير عن انفجارين جديدين في كولومبو، وقع أحدهما في حي ديماتوغيدا والآخر في حي دهيوالا، ولم يعرف حجم الانفجارين بعد، بيد أن وكالة فرانس برس تحدثت عن مقتل شخصين في انفجار دهيوالا. وقد فرضت الحكومة السريلانكية حظر تجوال في أعقاب تفجيرات الأحد يسري مفعوله من الساعة 6 مساء حتى 6 صباحا بالتوقيت المحلي. وتفيد التقارير بإلقاء القبض على سبعة أشخاص، لكن لم يتضح بعد من المسؤول عن الهجمات. وقالت الحكومة إنها ستفرض حظرا مؤقتا على استخدام شبكات وسائل التواصل الاجتماعي الرئيسية. ولم تعلن بعد أي جهة مسؤوليتها عن هذه الهجمات، بيد أن وزير الدفاع السيريلانكي قال إنه من المحتمل أن تكون قد نفذتها مجموعة واحدة. ويمثل أحد الفصح أحد أبرز الأعياد الدينية في التقويم المسيحي أبرز ما نعرف عن المسيحيين في سريلانكا سريلانكا وميانمار: لماذا يتجدد العنف بين البوذيين والمسلمين؟ أخر التطورات تضررت كنيسة القديس سيباستيان، في مدينة نغومبو، بشدة. وأظهرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي التقطت داخلها، سقف الكنسية محطما وانتشرت الدماء على مقاعدها الخشبية الطويلة. وأفادت تقارير أن 67 شخصا على الأقل قد قتلوا في تفجير هذه الكنيسة. وأظهرت التقارير أيضا خسائر فادحة في موقع الانفجار الأول في كنيسة سان أنتوني، وأحد أبرز المزارات المعروفة في كوتشيكادي في كولومبو وقال مصدر طبي من أحد المستشفيات لبي بي سي إن من بين القتلى في كولومبو تسعة أجانب على الأقل. وأفادت مصادر طبية أن 27 شخصا على الأقل قد قتلوا في كنيسة باتكالو. وقال موظف في فندق غراند سينامون، قرب مقر إقامة رئيس الوزراء السريلانكي لوكالة فرانس برس، إن انفجارا وقع في مطعم الفندق وأسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل. وقال المفوض السامي للمملكة المتحدة في سريلانكا، جيمس دوريس، إن مواطنين بريطانيين كانا متواجدين في أحد اماكن الانفجارات، لكنه لم يدلِ بأي تفاصيل أخرى. وأكد وزير خارجية هولندا، ستيف بلوك، في بيان له أن مواطنا هولنديا من بين القتلى. أفادت وكالة أنباء الأناضول الرسمية بمقتل مواطنين تركيين. كما أُبلغ عن انفجار سابع في وقت لاحق في فندق بالقرب من حديقة الحيوانات في، دهيوالا، جنوبي كولومبو، و أَبلغت مصادر في الشرطة عن مقتل شخصين هناك. وأغلقت حديقة الحيوان على إثره. ووقع انفجار ثامن بالقرب من منطقة ديماتوغيدا في كولومبو. وتقول وسائل الإعلام إنه كان عملية انتحارية وأن ثلاثة أشخاص قتلوا خلال مداهمة للشرطة. وقال عثمان علي، أحد سكان كولومبو لبي بي سي إنه هرع للتبرع بالدم للضحايا وإن طوابير طويلة من الناس اصطفت أمام المستشفيات للتبرع بالدم.   وأضاف "للجميع هنا هدف واحد هو مساعدة ضحايا الانفجار، بغض النظر عن دينهم أو عرقهم".