رئيس مجلس الادارة:
د. سامي طايع
رئيس التحرير
محمد متولي فضل

تفتتح دار الأوبرا المصرية المهرجان الصيفى لها مع أعياد ثورة ٢٣ يوليو، وأكدت د.إيناس عبدالدايم رئيس دار الأوبرا أنه سيجرى تنظيم حفل صباحى خاص لهذه المناسبة، وكشفت خلال حوارها لـ«المصرى اليوم» عن تفاصيل المهرجان، الذى ستنتقل أنشطته بين الإسكندرية ودمنهور والمسرح الرومانى، واستعدادات الأوبرا لمهرجان قلعة صلاح الدين للموسيقى والغناء، إلى جانب الصعوبات الاقتصادية التى تواجهها فى ظل ارتفاع أجور المطربين والتضخم والميزانية المتاحة، ومحاولة تقديم أنشطة متميزة فنية، تتضمن كل أنواع الموسيقى دون حظر مشاركة أى من المطربين، وإلى نص الحوار..  
■ لنبدأ من المهرجان الصيفى للأوبرا هذا الموسم، وأبرز سماته؟ - لدينا 29 حفلا على مدار 21 يوما، تحت إشراف د.مجدى صابر، رئيس البيت الفنى بالأوبرا، وهذا العام قررنا أن يكون هدفنا هو الترويج للآثار المصرية، والرهان على التنسيق بين مواعيد المهرجانات والحفلات التى تقدمها دار الأوبرا المصرية، وحرصنا أن نتنقل بين الإسكندرية ودمنهور والمسرح الرومانى وبعدها مباشرة تنطلق فعاليات الدورة الـ26 لمهرجان قلعة صلاح الدين للموسيقى والغناء، والتى تضم هذا العام قرابة 30 حفلا. ■ هل زاد عدد الحفلات مقارنة بالعام الماضى؟ - بالفعل عدد الحفلات أكثر، والبرنامج يضم عددا مكثفا من الحفلات، خاصة على المسرح الرومانى، بعدما لمسنا نجاح دورة السنة الماضية التى شهدت عودة قوية لحفلات المسرح الرومانى بعد فترة طويلة من التوقف، استطعنا خلالها اكتساب ثقة الجمهور. ■ ماذا عن تفاصيل حفل الافتتاح؟ - حفل افتتاح المهرجان الصيفى يتزامن مع أعياد ثورة ٢٣ يوليو، ولذلك سنقوم بتنظيم حفل صباحى خاص لهذه المناسبة، يحييه فصل كورال الأطفال بقيادة المايسترو عبدالحميد عبدالغفار، وفى السهرة نقدم حفل افتتاح المهرجان لفرقة أوبرا القاهرة بحفل يتضمن منوعات من ديزنى وأوبريت الأرملة الطروب. ■ ما الذى حرصت عليه فى اختيار المطربين المشاركين فى المهرجان؟ - ركزت على المحتوى الفنى وتقديم مجموعة من الفنانين الشباب، وفرصة تواجدهم من خلال حفلاتنا مع مزج بعض فنون الأوبرا وما يتماشى مع نوعية الحفلات، ويشارك معنا رنا سماحة، أحمد جمال ونسمة محجوب، كارمن سليمان، محمد رشاد، غالية بن على، خالد سليم، ريهام عبدالحكيم، وأحمد سعد، ومن الجيل السابق إيمان البحر درويش وعلى الحجار ومدحت صالح، وللعلم التجهيزات الخاصة بالمهرجان تتم منذ فترة مسبقة تحت رعاية البيت الفنى للأوبرا برئاسة د. مجدى صابر وفوزى عبدالله وعقدنا عددا كبيرا من الاجتماعات على مدار الفترة الماضية، لوضع الخطة كاملة، لأن المهرجان ليس حفلات فقط ولكن يحتاج خروجه إلى فريق عمل ضخم كل فى تخصصه. ■ كيف استطعت التغلب على أزمة ارتفاع أجور المطربين؟ - بدون شك نعمل فى ظل ظروف صعبة، والأجور أزمة، لكن الأصعب منها تنظيم فعاليات فى ظل الإمكانيات المتاحة، وأن تكون محترمة وذات قيمة نحتفظ خلالها بالمستوى الفنى لما نقدمه وفقُا لميزانية الأوبرا، نعم الأمر ليس سهلا، ولكنى أحترم فنانينا لتعاونهم معنا، ولا أستطيع القول بأنهم يتنازلون عن جزء من أجورهم ولكنهم يتعاونون معنا إلى حد كبير، وضرورى أن تتفهم المنظومة الفنية كاملة الصعوبات التى نواجهها، واستيعاب أن هذه النوعيات من الفعاليات والمهرجانات ليست تجارية وليست مربحة، ولكن ربحها هو ما تتضمنه من مسؤولية حيال المجتمع المصرى من وعى وثقافة. ■ هل المهرجان يحظى باهتمام هيئة تنشيط السياحة أو وزارة السياحة؟ - الحقيقة للأسف هيئة تنشيط السياحة متجاهلة تمامًا دار الأوبرا المصرية من أجندتها وكأننا نتواجد فى دولة أخرى، رغم أنشطة وحفلات المطربين العرب والأجانب من ضيوفها، وبصراحة «تعبنا» من التواصل معهم دون جدوى أو تنسيق. ■ التنوع فى البرنامج وتقديم كل أنواع الموسيقى هل يأتى تأكيدا على ان الأوبرا تدعم كل أنواع الموسيقى؟ - طبعًا، ومازلت أؤكد على أن الأوبرا تدعم كل أنواع الفنون، لأنها مركز ثقافى قومى، وبرأيى أن عدم تقديم هذه الفنون المتنوعة يعنى اندثار هذه الفنون خاصة مع غياب من يهتم بها، ولذلك نقدم كل أنماط الموسيقى فى حفلاتنا حتى الأغانى الشعبية والتراثية والكلاسيكية والوطنية وغيرها، ولا يوجد مطرب محظور أو ممنوع من الغناء على مسارح الأوبرا على الإطلاق. ■ صرحت بأن الأوبرا ستنظم حفلات مجانية للجمهور مستقبلا ما حقيقة ذلك؟ - فى المهرجان الصيفى، لا توجد حفلات مجانية سواء فى الإسكندرية أو دمنهور، لأن عدد المقاعد محدود ولايمكن المجازفة فيه، أما بالنسبة للحفلات المجانية بشكل عام فى البرنامج السنوى فإنه مقترح يجرى دراسته حاليًا، وسيتم جدولتها مع مجلس الإدارة وعرض مقترحاتها وتوقيتاتها. ■ وما هو الهدف من تلك الحفلات المجانية؟ - تلك الحفلات ستخص مسارح ومناسبات محددة، بهدف إعطاء المساحة لجميع طوائف المجتمع للحصول على فرصة مشاهدة فنون الأوبرا، وخاصة مع النجاح المبهر لحفل ٣٠ يونيو الماضى على المسرح المكشوف. ■ هل هناك تعديلات فى سياسات الأوبرا الفترة المقبلة لمواجهة التضخم؟ - بالطبع الموسم المقبل الأصعب مقارنة بالمواسم السابقة، مع ارتفاع معدلات التضخم، ولذلك تم وضع البرنامج تماشيًا مع مواجهة المعوقات إلى حد ما، ولكن دون التأثير على المحتوى الفنى وهو تحد صعب، وطبعا تحضير برنامج على مدار عام كامل بدراسة مع كل حيثياته ومشاكله ودراستها مسبقا، ووضع ميزانيتها مع عدم الإخلال فى تقديمها واحترام تنفيذها، رغم صعوبة الأمر ظل التحديات التى نواجهها لكنى أصر دائمًا على تجاوز الصعاب. ■ هل من جديد فيما يخص قوانين تنظيم العمل داخل الأوبرا وأن تتمتع باستقلالية فى ميزانيتها والتعامل بنظام الرعاة؟ - ما زلنا نعمل تحت القوانين المنظمة للعمل، ولكن حاليا يتم تجهيز لائحة لتنظيم التعامل مع الرعاة، أنتظر عرضها على من جانب فريق متخصص فى تنفيذها، لأنها أصبحت ضرورية وملحة فى ظل ما تواجهه الدولة فى هذه المرحلة واحتياجنا للبحث عن مصادر مساعدة. ■ متى يعود العمل بنظام الحجز الإلكترونى للحفلات؟ - النظام لم يطبق كثيرًا، لكنه كان يحتوى على العديد من الأخطاء التى تحتاج إلى تعديل النظام كاملا، وخلال الصيف الحالى سيتم انتهاء مشاكله بالكامل ومن ثم عودة العمل به. ■ ماذا عن بروتوكول الأوبرا مع التليفزيون هل هناك تطور فى هذا الأمر؟ - ما زال التعاون مع التليفزيون المصرى مستمر لحين تحديث بنود البروتوكول، ولحين هذا يحق للتليفزيون المصرى عرض حفلات الأوبرا واستغلالها كاملة. ■ مشروع المكتبة وتسجيل الحفلات وتسويقها ما مدى استفادة ميزانية الأوبرا منه، خاصة أنه يحتاج لمصاريف ضخمة ومتى يتم تفعيل عمليات البيع؟ - المشروع يتم التحضير له حاليًا ومحل دراسة قوية ومستمرة، وإن شاء الله نتخذ قرارا بشأنه فى أسرع وقت، بعد ظهور نتائج الدراسات، ومدى استفادة ميزانية الأوبرا منه، لكن الحفلات حاليًا يتم تسجيلها بالكامل. ■ مهرجان الموسيقى العربية ينطلق أكتوبر المقبل.. فهل من مفاجآت فى برنامجه؟ - بالفعل قررت زيادة عدد أيامه، وسيكون مليئا بالمفاجآت وهذا وعد منى، وسأكشف عن محتوى الحفلات فور الانتهاء من إعداد البرنامج.  

رأيك في الموضوع

Please publish modules in offcanvas position.