رئيس مجلس الادارة:
د. سامي طايع
رئيس التحرير
محمد متولي فضل

نشرت منظمة الأمم المتحدة، عبر موقعها الإلكتروني، تقريرا عن الضابط المصري الرائد أحمد الجوهري، الذي يشارك ببعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى منذ نحو عام.  
وقالت المنظمة إن "الجوهري" هو واحد من 3 آلاف مصري يخدمون تحت راية الأمم المتحدة في عدد من البعثات بأنحاء العالم، ما يجعل مصر سابع أكبر المساهمين بأفراد نظاميين في عمليات حفظ السلام الدولية، والدولة العربية الأولى في هذا المجال. الأمم المتحدة وأوضحت الأمم المتحدة أن الجوهري بدأ العمل مع بعثات حفظ السلام عام 2010 عندما التحق ببعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المختلطة في دارفور (يوناميد) التي خدم فيها مرتين، قبل مشاركته ببعثة حفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى المعروفة باسم مينوسكا الأمم المتحدة ويقول الجوهري إن هذه التجربة الفريدة المتمثلة في خدمته ببعثة دولية لحفظ السلام، أغنت بشكل كبير حياته المهنية والشخصية. ونقلت المنظمة الدولية عن الجوهري قوله:"نقوم بأعمال الدورية طيلة اليوم للتأكد من الوضع الأمني والتدخل عندما يتطلب الأمر لدى مساس أي جهة بالأمن. نحاول دائما حماية الأبرياء من أية جماعة تريد إلحاق الضرر بهم. وهذا هو الدور الرئيسي لأي بعثة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة". الأمم المتحدة وأكدت المنظمة أن نصيحة الجوهري لمن سيلتحقون ببعثات حفظ السلام لأول مرة، هي "فكروا في الناس الذين ستخدمونهم، وفكروا أنكم قد تكونون في مكانهم لو اختلفت الظروف. تذكروا أنكم تمثلون المجتمع الدولي وبلدكم"، ووجه الرائد أحمد الجوهري رسالة إلى سكان جمهورية أفريقيا الوسطى تمنى فيها أن يتوقف القتال بين أبناء الدولة الواحدة، وأن يعملوا لنشر السلام من أجل بلدهم وأبنائهم. المصدر: "UN"  

رأيك في الموضوع

Please publish modules in offcanvas position.