رئيس مجلس الادارة:
د. سامي طايع
رئيس التحرير
محمد متولي فضل

لقد مررت بأصعب أيامي مع الكومبيوتر .. وللاسف لم اجد الناشر المكتبي لكي احرر جريدتي التي لم استطع العمل عليها خلال فترة وجودي في لندن.. ولذلك لم انشر الكثير من الاحداث التي شهدتها خلال زيارتي الدورية لبريطانيا هذه المرة.

لذلك سأستعين بصفحة اتحاد المصريين واكتب ما تابعته وعشته مع اعضاء البيت المصري خلال الاحتفال بعيد الميلاد المجيد الذي ارسلت صوره لزميلي وحبيبي سفير النوايا الحسنة رئيس البيت مصطفى رجب.

الحفل أعاد الى الذاكرة الأيام الأولى لنا نحن المصريين الذين ساهموا في انشاء أول جالية مصرية ويمكن عربية في لندن في اوائل السبعينيات وكان الاخ مصطفى من أول المشاركين مع مجموعة من الشخصيات التي رحل بعضها عن عالمنا واذكر منهم المستشار ألباشا احمد الجندي فعلا كان باشا ابن باشا والدكتور احمد فرحات والدكتور هشام العيسوي والدكتور اشرف مروان ورجل الاعمال أحمد سلطان أول مصري يركب سيارة رولز رويس في لندن ومن الموجودين وأطال الله في عمرهم رجل الأعمال حمدي الصاوي والحاج مصطفى رجب كما يحب ان يطلق على نفسه والاستاذ حسني الشريف والدكتور وفيق مصطفى والدكتور جمال اسماعيل رئيس الجالية المصرية حاليا والعبد لله .. وغيرهم كثير .. علينا ان نفكر قليلا في تلك الحقبة التي لم يكن فيها قنوات فضائية ولا صحف ومجلات عربية ولا سوشيال ميديا ولا كل هذه الخدمات التي جعلت العالم كله يتواصل مع بعضه في نفس اللحطة التي نعيشها.

لا اريد الحديث كثيرا عن تلك الفترة التي كان فيها المصريون رجالا حملوا على عاتقهم حب الوطن والعمل على رفعته اعلاميا في بريطانيا التي كان شعبها بالفعل يحب مصر قبل تلك التغيرات المشينة للاسلام والعرب من قبل اطراف لا تعرف شيء عن الاسلام ولا العروبة واساءت لأنفسهم وأساءت لبلادهم.

نعود الى الحفل الكبير الذي احتشدت فيه فئات من كل طوائف الشعب المصري كلهم اجتمعوا على مائدة واحدة المسلمين والمسيحيين معا .. وكان معهم رأس البعثة الدبلوماسية المصرية في بريطانيا رئيس البعثة الدبلوماسية السفير المصري الجديد طارق اسماعيل الذي اشاد بالدور الذي يلعبه البيت المصري في توحيد صفوف المصريين في بريطانيا وايضا نقل للحضور الكبير كلمة السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي الذي هنأ فيها اخواننا المسيحيين بعيد الميلاد المجيد وبحلول العام الميلادي الجديد .. 

وجاء في كلمة السفير المصري لدى بريطانيا ان اسهام الجالية المصرية ملوس ومقدر في العديد من الدوائر بالداخل البريطاني سواء كانت جهات حكومية او خاصة.
كما قدم بنفسه ونيابة عن كل اعضاء البعثة الدبلموماسية المصرية الشكر والتقدير لبيت العائلة المصري للاحتفال بعيد الميلاد المجيد ودعوتهم الى المناسبة.

توافق يوم الحفل في البيت المصري مع اليوم الذي افتتح فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد السيد المسيح فنوه السفير المصري اليهما قائلا:
"بالرغم من التحديات التي تمر بها البلاد وتزامنا مع احتفالاتنا بالعام الميلادي الجديد 2019 مع مرحة هامة في مسيرة بناء الوطن ولعل ما شهدته مصر والعالم بأسره من افتتاح السيد رئيس الجمهورية لكل من مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد السيد المسيح في نفس التوقيت ليكونا اكبر دور عبادة في الشرق الأوسط هو خير دليل وبرهان على تأكيد استمرارنا في مسيرة الترابط بين ابناء الوطن".

اتسم الحفل بالمحبة فالمسلم والمسيحي يجلسان سويا على مائدة طعام واحدة لا تفرق بينهما فكلاهما من عشاق مصر كما تحدث عدد كبير من الحضور والكل اعرب عما في نفسه من حب للوطن .

فعلا الحفل يعكس مشاعر المصريين الصادقة تجاه الوطن الأم الذي لم ينسه أحد على الرغم من مرور نصف قرن من الزمان على هجرة البعض عنه.

حضر المناسبة عدد من قساوسة الكنائس المصرية وأئمة المساجد في بريطانيا وعدد من المسؤولين في الحكومة البريطانية وضيوف من دول اوروبية.

هذا ولابد من تقديم الشكر للمواطن المصري الأصيل مصطفى رجب والمجموعة التي عملت معه على اقامة هذا الحفل وتقديمه بتلك الصورة المشرفة.
محمد متولي فضل العمدة رئيس تحرير العالم الجديد

رأيك في الموضوع

Please publish modules in offcanvas position.