رئيس مجلس الادارة:
د. سامي طايع
رئيس التحرير
محمد متولي فضل

×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

تصميمات زهير مراد على السجادة الحمراء في 2012

تصميمات زهير مراد على السجادة الحمراء في 2012       اختارت العديد من النجمات تصميمات الفنان اللبناني زهير مراد لفساتين السهرة على السجادة الحمراء في 2012 نعرضها لكم هنا                     

أبو ظبي: فندق للحيوانات الأليفة وغرف لكبار الشخصيات

أبو ظبي: فندق للحيوانات الأليفة وغرف لكبار الشخصيات  محمود لعوتة من الرياض لم تتخيل أن تنجح فتاة إماراتية في تدشين أول فندق للحيوانات الأليفة في منطقة الشرق الأوسط، في بيئة تختلف فيها العادات والتقاليد لفهم هذه المشاريع مقارنة بأوروبا أو الولايات المتحدة. وقالت عفراء الظاهري التي احتفلت أمس الأول بافتتاح فندق الغيمة تسعة الذي أطلق عليه هذا الاسم (Cloud 9)، إن هذا المشروع من بنات أفكارها، مبينة أنها قضت أربعة أعوام في الإعداد لافتتاح هذا الفندق الذي يشغل إحدى الفيلات في مدينة خليفة. وأضافت في حفل الافتتاح ''كان الأمر أصعب بكثير مما ظننت، ولكنني كنت مصممة، وقلت في نفسي إنني سوف أحارب، وأحارب، وأحارب. ورغم تمام الافتتاح، إلا أنني أكاد لا أصدق أن ذلك أصبح حقيقة على أرض الواقع''. وحول الشكل العام لفندق الغيمة، أوضح تقرير إعلامي أن تجهيزات هذا الفندق تسمح باستضافة 27 كلباً، و34 قطة، كما يتضمن كذلك عيادة بيطرية لمعالجة الحيوانات المريضة، إضافة إلى ساحة للعب، ومن بين غرفه خمس غرف مميزة للكلاب، و14 غرفة مميزة للقطط، إضافة إلى الغرف العادية. كما توجد غرف مخصصة للشخصيات الكبيرة من القطط التي تم تجهيزها بشاشات تلفزيون كبيرة، إلا أن التقرير لم يذكر ما البرامج المقدمة من خلال هذه الشاشات التلفزيونية. وقالت عالية أخت عفراء الأكبر منها، ''لقد صممت على إنجاز هذا الأمر، وجعلته واقعاً موجوداً بالفعل، وأعتقد أن ذلك سوف يُحدث تغييراً كبيراً في المجتمع''. وأبانت أن هذه الفكرة نشأت حين شاهدت عفراء بعض الأشخاص وهم يتخلون عن حيواناتهم الأليفة حين يريدون قضاء إجازاتهم.  

بعد حياة حافلة بكل شيء... إليكم البيان الختامي:

بعد حياة حافلة بكل شيء... إليكم البيان الختامي: غازي القصيبي: ما الذي كان يريده "وزير الأمل" قبل الموت؟   سلطان القحطاني في إحدى المكتبات، التي يلجأ إليها سكان العاصمة الرياض لابتياع الكتب الجديدة، الهاربة من مقصات وزارة الإعلام والمجتمع، تستقبلك كتب غازي القصيبي على الطاولة الرئيسة بعدما كانت تباع من تحت الطاولة، وفي السر، تماماً مثل المشروبات الكحولية والحبوب المنشطة، التي يستخدمها سائقو الشاحنات وطلبة الثانوية العامة والساهرون حتى مطلع الفجر. "لقد أعادت الرياض الاعتبار لأديبها الكبير"، يقول لي فهد الشويعر، وهو محرر لاذع في قسم الفن والمنوعات في صحيفة "الجزيرة"، ونحن نقلب بين يدينا الكتب المتناثرة لفقيد البلاد، ونلاحظ شغف الشبان، ورجال الدين الملتحين، وهم يقبلون على ابتياع عدد كبير من الكتب، وبالكاد يسترق البائع دقائق لتدخين سيجارة ونفث أحلام وأحزان وحنين لوطن بعيد. أمام هذا الكمّ من الكتب، التي تجاوزت أكثر من خمسين كتاباً، لا بد أننا عرفنا ما الذي كان يتمناه غازي طوال حياته. لم يكن لدى غازي القصيبي أحلامٌ أكبر من أن يتفرغ للكتابة، التي طالما أحبها، وكانت رفيقته طوال نصف قرن، كان فيها رحيق العمر، وعسله، ومّره، وبحاره، وبحوره. حاول الاستقالة مرات عدة من وزارته الأخيرة، دون جدوى. كان ملكه الذي أحبّه، وعمل إلى جواره، وكان غازي كاتباً لبعض خطبه الشهيرة، يعتقد أن القصيبي لا يزال لديه الكثير مما يمكن أن يقدمه لوطنه. قال غازي للملك في إحدى محاولات الاستقالة ما مؤداه: "إن الذين كانوا يحبونني طوال عملي في الدولة أصبحوا يكرهونني، والعجائز اللواتي كنت أسمع أنهن يدعون لي، أصبحن يدعون عليّ، وانا في الحقيقة تعبت من ذلك". بيد أن الملك عبد الله قال إن لديه الكثير ليعطيه إلى وطنه، و"هنالك الكثير مما يستحق المحاولة". كان عبد الله ملكه الأخير، ولم تكن العلاقة سهلة كما يظن البعض، على الأقل في بدايتها، حين كان وزيراً للصحة، قال له الملك، وقد كان وليًا للعهد حينها، بصراحته المعتادة إن صوره أصبحت "تملأ الصحف أكثر من اللازم"، وقال له لاحقاً "إنك متهم بتوظيف أبناء أقربائك في وزارة الكهرباء"، ولكن حين تم تهديده من قبل بعض البعثيين المتحمسين خلال حرب الخليج، أرسل إليه ولي العهد سيارة مصفحة لحمايته، وحين وفّر للدولة مئات الملايين من خلال تفاوضه مع الشركات مباشرة، قال له بإعجاب: "لم لا يعمل الوزراء مثلك يا غازي؟". اكتشف الملك مواهب غازي، وجرأته، وقبل ذلك وبعده، نزاهته، والأخيرة مهمة، خصوصًا في ظل المليارات وخطط التنمية، التي طالما أفزعت القصيبي، حتى قال إنه إذا خيّر بين تنمية يشوبها فساد، ولا تنمية، فإنه سيختار الأخيرة. مشكلته أنه كان سيد التأجيلات. أحياناً كان يظنُّ أنه سيعيشُ إلى الأبد، فثمة آلاف الأفكار، والأوراق، والأماني؛ وفي أحيان أخرى كان يشعر بوطأة العمر، واقتراب الطارق الأخير، الذي ظل يترقبه منذ الأربعين من العمر، وكان يعرف بإحساس الشاعر، وحساسيّة الفنّان، أنه بدأ يدخل في المرحلة الحرجة، ولا مفرّ من التسليم يوماً ما. هل قلنا الأربعين؟ بدأت عقدة العمر مع غازي منذ الأربعين من عمره كما فعل معلمه "الشريف الرضي"، ولم يستفد من صديقنا المتنبي الكبير، الذي لن يفارق شيبه إلا "موجع القلب باكيًا"!. لم يعتقد أنه سوف يكبر يوماً، وحين كبر تفاجأ بذلك. مع العمر ازداد غازي تديّناً، وبدت عليه في أحيان كثيرة مسحة من الكآبة، وقال إن "العمر يعلّم الكثير"، كما ذكر في حديثه مع الصحافي السعودي عبد العزيز قاسم. بالفعل، علّمه العمر الكثير، وعلّمه الموت أكثر. علاقته مع الموت لافتة، وتعود إلى بواكير الطفولة، فهنا الأم، التي لم ير حتى طيفها، وبعدها الأب، الذي ظل متماسكاً حتى اللحظات الأخيرة من عمره، ومن ثم تكِرُّ المسبحة، ويغادر الأخوة بسرغة. في أقصوصته الأخيرة "ألزهايمر" يحكي أن الموت بدأ معه منذ الطفولة، حين كان يستلقي على أرض المنزل، ليقنع الآخرين أنه مات. بعدها توالت أشباح الموت، التي كانت تتراقص أمام ناظريه، وتحت جسده الضخم في اليمن، وأميركا، ولندن، وأخيراً في الرياض، التي أحبها وأكرمته. آخر أغنياته كانت عن "المغرب المعشوق"، وغنّاها الفنان السعودي عبد المجيد عبد الله. كانت أغنية تنضح بالسعادة، وبدا أن القصيبي عاد إلى شبابه، وتذكّر أجواء "الجنيّة"، وهي روايته الشهيرة عن السحر و"السُحراء". يقول عبد المجيد عنها: "أحببت القصيدة من المرّة الأولى حينما سمعتها من الملحن عندما كنت في البحرين، وكان التحدّي أن أقدّم غازي إلى الجيل الجديد بشكل موسيقي أكثر حداثة، وأعتقد أنني نجحت إلى حد ما". سياسياً يمكن القول إنه ابن الملكية، وليس ابن النظام. عمل مع ثلاثة ملوك، وهو يعرف أنه يعمل للبلاد والشعب. كان مولعًا بعبد الناصر، وكان عروبي الأحلام، لكنه حين يلبس عباءة المسؤول والمشارك في الحكم، فإنه يشعر بحجم المسؤولية، أن الغرب هو الضمانة، رغم أن ذلك مؤلم لرجل تخيل أنه التقى عبد الناصر بعد خروجه من "شقة الحرية". ولا يزال هنالك الكثير عن غازي، وخصوصًا يومياته، التي لا تزال في عهدة ورثته، وقد تكون مادة دسمة لأكثر من كتاب. عن ايلاف 

الحل في أنبوب يستوعب نفط الخليج المُصدّر

حاكم الفجيرة يتوقّع عدم إغلاق مضيق هرمز الشرقي لـ"إيلاف": الحل في أنبوب يستوعب نفط الخليج المُصدّر   إيلاف تحاور إيلاف بحضور ناشرها عثمان العمير حاكم الفجيرة محمد الشرقي الذي يرى في إنشاء أنبوب يستوعب نفط الخليج المصدّر، حلاً يقي المنطقة تهديدات إيران بإغلاق مضيق هرمز. ويؤكد الشرقي أنّ البنى التحتية والتجهيزات الأساسية هي ما يؤهِّل الفجيرة لذلك الدور، وأن الإمارة تحوّلت فعلاً الآن إلى مدينة ملاحية عالمية. *أبعاد اقتصادية ــ أمنية طويلة المدى لمشروع أنبوب النفط الإماراتي *الفجيرة .. البوابة الاستراتيجية والمصب للإمداد بنفط الخليج عالميا محمود العوضي وجون برايدن من الفجيرة: برز اسم الفجيرة ـ إحدى الإمارات السبع لدولة الإمارات العربية المتحدة- في واجهة الأخبار السياسية والاقتصادية عالميًا، وتحديدا في الشهر الجاري، حين لوّحت إيران بإغلاق مضيق هرمز، في صيغة تهديد لدول الخليج، التي تمر كميات كبيرة من نفطها المصدر عبر المضيق. وكان لدى الإمارات ما ترد به عمليًا عبر الفور بإعلانها عن منجز استراتيجي أصبح موجودًا على الأرض، ويتمثل في خط أنابيب اكتمل إنشاؤه، منطلقًا من حقول حبشان في أبوظبي إلى الفجيرة ليصبّ في مينائها الاستراتيجي المتطور مباشرة إلى الناقلات، ما ينفي الحاجة إلى مرور النفط الإماراتي بمضيق هرمز. وإذا كان نبأ هذا الخط قد فاجأ العالم أمام حالة الانقباض التي سادت الدوائر النفطية العالمية تحسبًا لنقص مؤكد في إمدادات النفط الخليجي للأسواق العالمية، فيما لو ارتكبت إيران حماقتها وأغلقت مضيق هرمز، الذي تعبره 20 ــ 30 ناقلة عملاقة يوميًا، بمعدل ناقلة كل ست دقائق في ساعات الذروة، وعلى متنها 40 في المائة من نفط الخليج. وعلى اعتبار أن دول الخليج تنتج 30 في المائة من النفط في العالم، فإن الرؤية لدى الشيخ محمد بن حمد الشرقي عضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات حاكم إمارة الفجيرة بشأن خط أنابيب النفط، الذي أصبح جاهزًا لنقل نحو 70 في المائة من إنتاج الإمارات النفطي البالغ 1.8 مليون برميل يوميًا للأسواق العالمية، تبدو ممنهجة وعملية على المديين الآني والبعيد، ما يزيح تدريجيًا غول السيطرة الإيرانية على مرور النفط الخليجي بمضيق هرمز. على أساس هذه الرؤية، التي بدأت باكتمال خط الأنابيب الإماراتي لتصدير النفط عبر ميناء الفجيرة ــ الإمارة الواقعة بعيدًا عن مضيق هرمز، يدعو حاكم الفجيرة الدول الخليجية إلى الاستفادة من التجربة الإماراتية بمد خطوط أنابيب حتى ينفذ نفطها عبر المحيط الهندي.  أنبوب للنفط الخليجي حاكم الفجيرة الشيخ محمد الشرقي الذي حاورته "إيلاف" بحضور ناشرها رئيس التحرير عثمان العمير، بدا واثقًا من وجاهة دعوته التي يغلب فيها المنطق الاقتصادي على الآخر السياسي، استنادًا إلى البنى التحتية والتجهيزات الأساسية التي يتميز بها ميناء الفجيرة "باعتباره ثاني أكبر ميناء ملاحي في العالم لتخزين النفط بعد سنغافورة. وأن إمارة الفجيرة تحوّلت الآن إلى مدينة ملاحية عالمية". وهنا يعبّر حاكم الفجيرة عن أمنية لديه "بأن يستوعب خط الأنابيب الإماراتي نفط الخليج المصدر بكامله"، هذه الأمنية إنما ينظر إليها مراقبون اقتصاديون مهتمون بالتحديات في سوق النفط العالمية بأنها تحظى بالمحفزات الواقعية من الناحيتين الاقتصادية والأمنية لملاحة النفط الخليجي المصدر. من تلك المحفزات ما ورد في حديث الشيخ محمد "على اعتبار أن امتداد دول الخليج من الكويت إلى الفجيرة مثلاً يقدر بـ 1480 كيلو مترًا، أي إنه ليس امتدادًا كبيرًا، ما يدعم إمكانية بناء خط يشمل الخليج بكامله"، ويدلل على ذلك بأن "هناك دولاً مثل روسيا لديها أنابيب نفطية تمتد عبر آلاف الكيلومترات، رغم الطبيعة الصعبة والتضاريس الوعرة هناك، وذلك على عكس الطبيعة الممهدة التي تتمتع بها دول الخليج من الكويت للفجيرة، حيث الأرض الرملية المسطحة بدون عوائق أو تضاريس جبلية وعرة"، فضلاً عن الشركة التي تنفذ أنبوب نفط الإمارات من أبو ظبي إلى الفجيرة ــ والحديث هنا لحاكم الفجيرة ــ هي نفسها الشركة التي أنجزت أنابيب مشابهة لمساحات كبيرة تمتد على مسافة 3000 كيلو متر أو أكثر في دول مختلفة". يذكر في هذا الصدد، أن الكويت تخطط لمثل الخطوة الإماراتية باستخدام الأراضي السعودية لهذا الغرض.   جاهزية المعبر والأمان يكتسب مشروع أنابيب النفط الإماراتي أهميته التي شجّعت على التنفيذ، من جاهزية ميناء الفجيرة ومراحل التوسع المتلاحقة التي شهدها ويشهدها، وهو ما أكد عليه الشيخ محمد بن حمد الشرقي في حديثه عن تطور الميناء، مركِّزًا على أهمية توسع الميناء في جانب تصدير النفط، باعتباره بوابة مشرعة وآمنة على المحيط الهندي، موضحًا أن فكرة خط أنابيب النفط على امتداد 360 كيلو مترًا من حقول "حبشان" في أبوظبي إلى ميناء الفجيرة بدأت في فترة السبعينات، ولكنها لم تكتمل في ذلك الوقت. وعاد الشيخ محمد في ذلك إلى "حقبة الثمانينيات، التي شهدت تأسيس حركة الملاحة تلقائيا في ميناء الفجيرة، حيث بدأ وقتها الاهتمام العالمي بالميناء، نتيجة نشوب حرب الخليج الأولى بين العراق وإيران، وامتدادها على مدى ثماني سنوات، وحينها أدت العراقيل، التي كانت تواجهها السفن المختلفة في مضيق هرمز، إلى ارتفاع التأمين عليها بشكل كبير"، لكنه اعتبر تجمع البواخر في إمارة الفجيرة آنذاك من قبيل الحظ الحسن، في ظل طول الانتظار الذي كانت تضطر له السفن حتى تحصل على ترخيص المرور في مضيق هرمز"، ومن ثم ــ وفقا لحاكم الفجيرة ــ ساهمت تجمعات السفن هذه على إنشاء صناعة في الإمارة، حيث أنشأت شركات خدمات لتلك السفن الراسية في الميناء، كما تم تبادل تخزين النفط، وأصبحت هناك حركة بيع وشراء بشكل عام". يشار إلى أن وزير الطاقة الإماراتي محمد بن ظاعن الهاملي أعلن أخيرًا أن خط أنابيب النفط من حقول حبشان في أبوظبي إلى ميناء الفجيرة سيبدأ في تصدير النفط من الإمارات إلى الخارج ما بين أيار/مايو وحزيران/يونيو المقبلين من دون المرور بمضيق هرمز. ومع تأكيده على اكتمال بناء الخط، أوضح الهاملي أنه "لا بد أن يخضع خط الأنابيب لعمليات تجريبية قبيل بدء استخدامه رسمياً لتصدير النفط الخام"، مشددًا على التزام الإمارات بتعزيز دورها منتجاً رئيساً للنفط والغاز، وأن النفط سيواصل لعقود مقبلة دوره المهم في التوليفة العالمية لمصادر الطاقة. السيناريو المرعب في الوقت الذي تبدي فيه أوساط النفط والشحن تخوفًا من إقدام طهران على تنفيذ ما لوّحت به بإغلاق مضيق هرمز، الذي تعبره ناقلات النفط العملاقة محملة بأكثر من 17 مليون برميل من النفط، أي ما يكفي لتلبية أربعة أضعاف واردات الصين النفطية، يستبعد حاكم الفجيرة إمكانية إغلاق المضيق، لكنه لفت إلى أن "حركة الملاحة في المضيق قد تتأثر، بحيث تكون بطيئة على عكس المعتاد"، مركزًا على ضرورة التعامل مع الموقف آنذاك بعقلانية". يدعم خبراء في السياسة والنفط رؤية الشيخ محمد الشرقي في حال لم تقدم إيران على غلق مضيق هرمز، فإنها تستطيع أن تعوق حركة المرور. والسيناريو المرعب هنا هو أن تبدأ بتفتيش كل ناقلة نفط عملاقة تبحر عبر منطقة الفصل الغربي، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى اختناق الحركة ويعطل تدفق النفط. وقد لا يعتبر هذا عملاً عسكرياً، فضلا عن أن القانون غير واضح في ما يتعلق بالنتائج. ويعتبر مضيق باب السلام (هرمز) أحد أهم الممرات المائية في العالم وأكثرها حركة للسفن، بالنظر إلى وقوعه في منطقة الخليج فاصلاً ما بين مياه الخليج العربي من جهة، ومياه خليج عمان وبحر العرب والمحيط الهندي من جهة أخرى، وهو المنفذ البحري الوحيد للعراق والكويت والبحرين وقطر، وتطل عليه من الشمال إيران(محافظة بندر عباس) ومن الجنوب سلطنة عمان (محافظة مسندم) التي تشرف على حركة الملاحة البحرية فيه، باعتبار أن ممر السفن يأتي ضمن المياه الإقليمية العمانية. ويعتبر المضيق في نظر القانون الدولي جزءًا من أعالي البحار، ولكل السفن الحق والحرية في المرور عبره ما دام هذا لا يضرّ بسلامة الدول الساحلية أو يمسّ نظامها أو أمنها. ويضمّ المضيق عدداً من الجزر الصغيرة غير المأهولة، أكبرها جزيرة قشم الإيرانية وجزيرة لاراك وجزيرة هرمز، إضافةً إلى الجزر الثلاث المتنازع عليها بين إيران والإمارات (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى). رئة الإمارات وتظل الفجيرة التي نعتها الشيخ محمد بن راشد بـ "رئة الإمارات"، البوابة النفطية الواعدة إثر الخطوة الأولى المتمثلة في احتضانها أنبوب نقل النفط الإماراتي إلى الأسواق العالمية عبر المحيط الهادي مباشرة، محط أنظار دوائر النفط والقرار السياسي والاقتصادي نحو اتخاذ مسار آمن لصادرات النفط الخليجي. وينظر مراقبون في الشأن الخليجي إلى الفجيرة على أنها "قطر الإمارات" المقبلة، من حيث المفاجآت الاقتصادية التي تحملها، بعدما طرحت نفسها كبديل استراتيجي لمضيق هرمز، فقفزت أمام الأعين كنمر صغير ينمو بسرعة. وهي من المنظور التاريخي تكرر بدايات الخليج حين كان يلوذ بصمته التاريخي، ويتقرفص على سباته العميق، حتى أغدقت عليه الأرض، بوليدها الجديد الآخاذ ــ النفط فتغيرت الأحوال، وتبدلت الأفعال. يساند حاكم الفجيرة في إدارة الإمارة، نجله ولي عهده الشيخ محمد بن حمد الشرقي، الذي تسلم ولاية العهد في العام 2007، ويتمتع برؤى ومبادرات في الإدارة والاقتصاد والسياحة والأنشطة الثقافية والرياضية. على أن الفجيرة اشتهرت بنشاطاتها في تنظيم الأعمال الإبداعية من ثقافة ومسرح ودراما، حيث تقام في فضاءاتها نشاطات عدة ذات فعالية كبيرة، يشرف عليها رئيس ديوان الحاكم محمد الضنحاني، الذي يجمع في اهتماماته بين الإدارة والثقافة، فضلاً عن حيويته وحراكه الملموس في الأداء، وله أعمال إبداعية في الشعر وكتابة النصوص المسرحية والتلفزيونية.    

الفنانون... ضحايا انتحال شخصياتهم على شبكات التواصل

الفنانون... ضحايا انتحال شخصياتهم على شبكات التواصل   الرأي الكويتية معظمهم نفى امتلاكه لحساب على «تويتر» أو «فيسبوك» حمود العنزي قد يكون عادياً أن يدخل أي شخص باسم مستعار على شبكات التواصل الاجتماعي، لكن ربما هذه الميزة لا تروق للجميع خصوصاً على صعيد الساحة الفنية اذ يعاني عدد من منتسبي الوسط الفني من انتحال شخصياتهم سواء على موقع الفيسبوك أو عبر «تويتر» وسط استياء واستغراب الكثير منهم من هذه التصرفات، اذ يخشون من الصفحات «المزورة» التي قد تشوّه صورهم وتدمر ما بنوه خلال سنوات بسبب «المنتحلين» الذين يتواصلون مع جمهورهم. وبما أن «تويتر» بات من أكثر الشبكات الاجتماعية تواصلاً بين الناس فقد انتشر العديد من الحسابات التي تحمل أسماء فنانين دفعتهم الى المسارعة بالنفي أمام معجبيهم وتأكيدهم بأنهم لا يملكون صفحات على هذا الموقع أو غيره. وفي هذا السياق سألت «الراي» مجموعة من الفنانين عن رأيهم في هذه الظاهرة... وإليكم التفاصيل: الفنانة لمياء طارق قالت: «ليس لدي أي حساب على تويتر ولا على فيسبوك، وأنا بالكاد أعرف أفتح ايميلي ومع هذا لا أعرف ارسال ايميل، وكل المقربين مني والفنانين يعرفون ذلك، وأتمنى من الناس ألا ينتحلوا شخصيتي عبر تلك المواقع». ومن جانبها، نفت الفنانة مرام أيضاً امتلاكها لأي حساب على «تويتر»، وأضافت «هناك مليون مرام البلوشي على الفيس بوك لكن ليست أنا التي تتحدث معكم عبر تلك الحسابات وليس لديّ وقت لأتفرغ لهذه الأمور». وأضافت «كان لديّ صفحة على فيسبوك وقد أغلقتها، ولو عملت حساباً فسيكون لأصدقائي الخاصين فقط، ولا أقبل اضافة أي شخص بشكل عشوائي مع احترامي للجميع، وردي على منتحلي اسمي ما هدفكم؟ وأقول للناس ولزملائي لا تصدقوهم لأنكم تعرفونني». أما الفنان السعودي طلال السدر فقال: «تفاجأت بوجود حساب لي على «تويتر» يحمل اسمي وصورتي ومحادثاتي وهو طبعاً ليس لي، ولذلك قررت أن أفتح لي حساباً حقيقياً يحمل اسمي وهويتي الحقيقية وصورتي كي يتواصل الجمهور والأصدقاء والأهل معي، ولكي أقطع الطريق على المنتحلين». بينما أشار الفنان حسين المهدي الى أنه أنشأ حسابا على موقع «تويتر»، وقال «اتخذت هذه الخطوة لأنني وجدت شخصين عملا لي صفحتين وانتحلا اسمي ويكلمان الناس على هذا الأساس، وأنصح كل شخص ألا يأخذ اسم غيره وينتحل صفته». أما الفنانة البحرينية فاطمة عبدالرحيم فأوضحت أنها لا تملك حساباً على أي من مواقع التواصل الاجتماعي، وأضافت «تفاجأتُ من وجود صفحات باسمي، وما أغضبني أكثر أن هناك من يطلب هدايا باسمي وهذه اساءة بحقي، وهذا سوء استغلال لأسماء الآخرين وسوء استعمال النت ولمواقع التواصل». واستغربت الفنانة مي البلوشي من انتحال شخصيتها على مواقع التواصل، وقالت: «هذه سوالف يهال»... وأنفي عبر جريدة «الراي» وجود أي حساب لي على تويتر، والذي يصل لكم ليس كلامي ولا علاقة لي به». ومن جهته، قال الفنان حميد البلوشي: «عرفت أنه تم انتحال اسمي من خلال أحد الأشخاص الذي قال لي «سويت لك فلو على تويتر» وليس لديّ أساساً أي حساب على الموقع. وأضاف «أريد أن أسأل الشخص الذي يسرق أسماء الفنانين «ماذا يستفيد؟، وربما يحاسب قانونياً وهو يخرب سمعة الآخرين ويجلب لهم المشاكل». الفنانة سوسن هارون أكدت أن ليس لديها أي حساب على مواقع التواصل الاجتماعي، وقالت «تعرضت لانتحال شخصيتي وهذا أمر مزعج نوعاً ما، ولا أعلم ما الهدف من هذا؟ وأنفي وجود أي «اكاونت» في تويتر وليس لديّ

الراشد : تصريحات قرداحي ضد (العربية) مسيئة

الراشد : تصريحات قرداحي ضد (العربية) مسيئة      أبها - عبدالله الهاجري عن الجزيرة السعودية وصف الزميل عبدالرحمن الراشد مدير قناة العربية الإخبارية التصريحات الصحافية التي أطلقها مقدم المسابقات اللبناني جورج قرداحي والتي اتهم فيها قناة العربية بالمتواطئة مع إسرائيل ضد سوريا، وصفها بالتصريحات التي تجاوزت حدود المقبول والعقل. وأضاف الراشد في حديث هاتفي مقتضب مع «الجزيرة» بعد ظهر أمس الثلاثاء بأن تصريح قرداحي كان فيه إساءة لزملائه في مجموعة تلفزيون الشرق الأوسط mbc والذي عمل معهم لخمسة عشر عاماً، مشيراً الراشد أن من حق مذيع المسابقات قرداحي أو غيره طرح أرائهم ولكن في حدود العقل والمقبول. وكان مذيع المسابقات اللبناني جورج قرداحي قد اتهم قنوات فضائية عربية ومنها «العربية» بالتواطؤ مع إسرائيل ضد سورية، وقال: إن مساندته النظام السوري تأتي من منطلق خوفه على ذلك البلد من التدمير. وقال قرداحي في مقابلة خاصة أجرتها معه صحيفة «الراي» الكويتية في فندق الشام بدمشق، قال قرداحي ردا على سؤال عما إذا كانت سورية مستهدفة من القنوات العربية، إن «بعض القنوات الفضائية العربية، ومنها قناة «العربية» الإخبارية التابعة لشبكة «إم بي سي»، متهمة بالتواطؤ مع إسرائيل ضد سورية، وأنا صرحت لقناة مدافعة عن النظام السوري بأن سورية ستنتصر على تلك المؤامرات التي تحاك ضدها بفضل قيادتها الحكيمة. ومن المعروف بأن مجموعة mbc قد سجلت نفسها، كأول جهة رسمية تنفذ قرارا بحق اسم ورد في قوائم العار العربية، التي انتشرت في بعض الدول العربية، للذين كان لهم موقف منحاز للنظام الحاكم ضد الثورات العربية. وقررت مجموعة mbc في أغسطس الماضي «نهاية شهر رمضان المبارك»، الانحياز لموقف الشعب السوري، وأوقفت برنامج اللبناني جورج قرداحي، الذي كان مقررا له أن يعرض بعد عيد الفطر، نظرا لمواقفه المنحازة للنظام السوري في الحراك الشعبي الحالي المطالب بإسقاط نظام بشار الأسد. واتخذت «مجموعة MBC» قراراً، على أعلى مستوى، بعدم عرض البرنامج الجديد «أنت تستاهل» على «MBC1»، في هذه المرحلة، وذلك لمراعاة مشاعر الشعب السوري. ويُذكر أن البرنامج هو من تقديم جورج قرداحي، وكان مقرراً عرضه ضمن شبكة البرامج الجديدة بين عيديْ الفطر والأضحى. الجدير ذكره بأن كاتب «الجزيرة» الزميل محمد عبداللطيف آل الشيخ كان بطل تلك الحادثة وذلك حين كتب في زاويتة « شيء من» موضوع عن جورج قرداحي وموقفه المتعصب مع النظام السوري الغاشم , حيث تقرر في ذلك اليوم بوقف علاقة مجموعة الـmbc مع القرداحي.  

HELIX_NO_MODULE_OFFCANVAS