رئيس مجلس الادارة:
د. سامي طايع
رئيس التحرير
محمد متولي فضل

×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

شخصيات شغلت العالم ولا أحد يعلم أماكن دفنها

تعددت الأقوال... والنتيجة واحدة شخصيات شغلت العالم ولا أحد يعلم أماكن دفنها   انتهت بعض الشخصيات المعروفة إلى قبور ألقاها التاريخ في غياهب الفقد، فمن قبر برّي إلى قبر بحري إلى رماد جثة رمي في النهر، احتار المؤرخون ونقّب المستكشفون، واختلفت الأقوال، وصارت أساطير، بعضها يستوعبها العقل البشري، وبعضها يرفضها المنطق، ورغم تعدد الأسباب التي أدت إلى عدم الكشف عن أماكن القبور، إلا أن النتيجة واحدة... سر ولغز لا يعلمهما إلا القلة.   الرياض: بين دفتي صحراء وفي قاع البحر ومع جريان النهر، وفي مدن عديدة، ومع مواد تأسيس ملعب لكرة القدم، وأماكن مجهولة، تقع أماكن لمقابر شخصيات مشهورة، تستعرض "إيلاف" أشهرها منذ عهد الإسكندر الأكبر وحتى عهد معمّر القذافي.   معمّر القذافي حكم ليبيا لمدة 42 عامًا، استولى على الحكم حينما قاد انقلابًا عسكريًا ضد الملك إدريس السنوسي، سعى إلى الوحدة مع تونس، ولم تنجح محاولاته، وأطلق على نفسه ألقاب عدة، أكثرها شهرة "ملك ملوك أفريقيا".   شخصيته كانت دائما مثارًا للجدل، نظامه كان مزيجًا بين أنظمة قديمة وحديثة، وألّف كتابًا أسماه "الكتاب الأخضر"، عرض فيه أفكاره وتعليقاته، وعدّه كتابًا مقدسًا بالنسبة إليه، ولم تكن شخصيته مثارًا للجدل فقط، بل حتى أزيائه لفتت الأنظار، وأبرزها كانت عندما ذهب في أول زيارة رسمية له إلى إيطاليا وهو يرتدي بذلة عسكرية عليها صورة عمر المختار المقاوم الليبي الذي أعدمته القوات الإيطالية.   قامت ثورة ليبية ضده في العام الجاري استمرت قرابة تسعة أشهر حتى أطاحت بحكمه ومات على أيدي الثوار وقصف الناتو.   احتار الثائرون عليه في مكان دفنه، حتى استقروا إلى دفنه في مكان سرّي في الصحراء هو ونجله المعتصم ووزير دفاعه أبو بكر يونس، وذلك كي لا يصبح قبره محجًا بحسب أقوالهم.   تكلم كثيرون عن شخصية القذافي في العالم العربي والعالم الغربي، وربما كان تعليق وزير العمل السعودي السابق غازي القصيبي في كتابه الوزير المرافق أفضل تعليق اختصر كل الجدل في جملة فقال: "عندما تحركت الطائرة نظرت إلى العقيد من النافذة وكان يقف ببذلته البيضاء شامخًا معتداً بنفسه وبثورته، وبنظرته شعرت بشيء يشبه الشفقة، ربما لأنني أحسست أنه كان بإمكان العقيد أن يكون رجلاً عظيمًا".   أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة ومؤسسها، رجل شغل أميركا وأشغلته، توعّدها بأنها لن تهنأ بالسلام حتى تهنأ به فلسطين، وتوعّدته بالقبض عليه، ومن أجل وعيدها خاضت أميركا حربًا في أفغانستان وحروبًا جانبية، وأنفقت المليارات، إلى أن قتلته بعد عقد من الزمان.   ذهب إلى ليبيا في زيارة رسمية قبل نحو 33 عامًا، واختفى هناك، وأعلنت السلطة الليبية أنه سافر إلى إيطاليا مع رفيقيه، وأثبتت إيطاليا بأنه لم يدخل إلى أراضيها، وأعلن المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى عن مسؤولية القذافي شخصيًا عن إخفاء الصدر ورفيقيه، وصرّح الرائد عبدالمنعم الهوني شريك القذافي في ثورة الفاتح من سبتمبر أن الصدر قتل خلال زيارته ليبيا، وأنه دُفن في منطقة سبها في جنوب ليبيا.   يحمّل الشيعة في لبنان القذافي والنظام الليبي مسؤولية اختفائه بعد آخر مرة شوهد فيها في ليبيا في العام  1978، وبعد مقتل القذافي صرّح مسؤول قريب من مجلس النواب اللبناني أن وفدًا لبنانيًا ذهب إلى ليبيا لإجراء لقاءات مع مسؤولين في المجلس الانتقالي الليبي من أجل العمل على كشف مصير الإمام الشيعي موسى الصدر.   جيمي هوفا جيمي هوفا سائق ورئيس اتحاد سائقي الشاحنات في أميركا وزعيم اتحاد العمال، شخصية شغلت العالم في حضورها وغيابها، يقال إنه كان محبًّا للكمال، ومن أشهر مقولاته: "ربما لديّ عيوب، لكن الوقوع في الخطأ ليس واحداً منها"، عرف عنه تعاملاته مع المافيا والغوغاء.   في أحد أيام يوليو من العام 1975، كان من المقرر أن يجتمع مع اثنين من المافيا، إلا أنه اختفى قبل عقد هذا الاجتماع، ولسجله التاريخي الذي يشير إلى تعاملاته مع عالم الجريمة والمافيا، ذهبت الغالبية إلى أنه اغتيل، ولكن أحدًا لا يعلم أين دفن، وانتشرت الشائعات والأساطير حول مكان دفنه، وكانت أكثرها شهرة قولهم إنه دفن تحت منطقة الطرف الغربي في ملعب جاينتس في إيست روثرفورد في نيوجيرسي.   جاءت هذه الشائعة من مقابلة أجرتها مجلة "بلاي بوي" مع أحد الأشخاص الذين يسمّون أنفسهم مافيا، وقال حينها إن جسمه خلط مع الخرسانة التي استخدمت لبناء ملعب كرة القدم، وقيل أيضًا إنه سحق في مكان سحق السيارات، وفي العام 1982 تم الإعلان عن مقتله، ولا تزال قضيته مفتوحة حتى الآن.   لقد كانت حياته وتعاملاته لغزًا، واختفاؤه أيضًا كان لغزًا، وحتى مكان دفنه، ومن المفارقات العجيبة أن اسمه الأوسط ريدل يعني لغز Riddle.   أدولف هتلر ولد أدولف هتلر في النمسا، وأصبح وحيد أبويه، بعدما توفي كل أشقائه الستة، ثم مات أبوه ولحقته أمه، فصار هتلر بلا أم وأب وإخوة، بدأ حياته رسامًا في فيينا، وانضم إلى الجيش الألماني في الحرب العالمية الأولى كساعي بريد عسكري، في الوقت الذي كان الجميع يتهرّب من هذه المهمة الخطرة، ثم تزعّم الحزب النازي، وأصبح حزبه من أكبر الأحزاب في البرلمان، وذلك بعدما تدهور الإقتصاد الألماني، فصوّت الكثير لمصلحة هتلر.   بعد مرور عام، انتخب هتلر مستشارًا على ألمانيا، فسحق معارضيه، وعيّن نفسه قائدًا على دولة بوليسية، ودفع بلاده إلى الحرب العالمية الثانية، وسيطر على معظم أوروبا، وقتل ستة ملايين يهوديًا في محاولة لإبادتهم، وانتهت الحرب بهزيمة هتلر، وكان محصورًا في مركز قيادته تحت الأرض، وانتحر هو وعشيقته إيفا برون في حصنه.   أشارت مصادر إلى أن هتلر تناول السيانيد هو وعشيقته إيفا برون، التي تزوجها قبل وفاته بـ 40 ساعة، وبعد تناول وجبة عشاء خفيفة، أطلق النار على نفسه، وقيل إنه تم حمل الجثتين فوق أرض خارج مستقره، وتم حرق الجثتين، إلا أنهما لم تحترقا تمامًا، وبعد تشريح الجثتين وإخراجهما أكثر من مرة، تم دفنهما في مكان سرّي، وبعد الاتفاق على تسليم منشأة المخابرات المضادة إلى حكومة ألمانيا الشرقية أمر مدير الكي جي بي بتدمير بقايا الجثتين، فأخرجوا جثمانه سرًا، وأحرقوه، ورموا الرماد في نهر ألبه، وذلك كي لا يتحول قبره إلى مزار للنازيين الجدد.   علي بن أبي طالب علي بن أبي طالب، الذي يلقّبه المسلمون بولي الله وباب مدينة العلم وشهيد المحراب، ولد في العام 599م، هو ابن عم الرسول محمد وصهره، وهو رابع الخلفاء الراشدين، حكم أكثر من 5 سنوات بقليل، وتميزت فترة حكمه بتقدم حضاري، رغم عدم الاستقرار السياسي، وهو أول من دخل الإسلام من الصبيان، وشارك في كل غزوات الرسول محمد، واشتهر بالفصاحة والحكمة والشجاعة والقوة والعدل، ويعدّ من أكبر علماء عصره علمًا وفقهًا.   اغتاله عبدالرحمن بن ملجم بينما كان يؤمّ المسلمين في صلاة الفجر ضربًا على رأسه بسيف مسموم، وفي رواية أخرى أنه ضربه بالسيف وهو في طريقه إلى المسجد، وقال مقولته المعروفة "فزت ورب الكعبة" عندما ضربه بن الملجم على رأسه.   أما قبره فقد اختلف فيه العلماء والمؤرخون، فمنهم من يقول إنه دفن في قصر الإمارة في الكوفة، ولا تعلم البقعة التي دفن فيها، وعمي مكان قبره كي لا تنبشه الخوارج ويعرضونه للمهانة، ومنهم من يقول إنه دفن في مكان غير معروف. ويقال إنه دفن في الكوفة، ثم نقله ابنه الحسن إلى المدينة، ويقال إنه في مدينة النجف، إلا أن الغالبية يقولون إنه ليس قبره، وإنما قبر الصحابي الجليل المغيرة بن شعبة، ومنهم من يقول إنه في أفغانستان، ولكن يبقى مكان دفنه سرًا لا يعرفه أحد حتى الآن، كحال معظم الصحابة والأولياء.   جنكيز خان في العام 1155، ولد "تيموجين" في منغوليا، وكان أبوه زعيم قبيلة منغولية تسمّى "قيات"، وكانت القبائل تخشاه نظرًا إلى قوته وبأسه، وعندما انتصر على أحد القبائل أسمى ابنه بهذا الاسم تيمنًا باسم زعيم القبيلة التي انتصر عليها، وعندما توفي كان تيموجين في الثالثة عشرة من عمره، ولصغر عمره، انفضّ حلفاء أبيه من حوله، فأعادهم إليه، فبعضهم عاد بسبب شجاعته، وبعضهم عاد بعدما أجبرهم على ذلك.     استطاع بفترة وجيزة أن يخضع كل مناطق منغوليا تحت سيطرته، امتدت فتوحات تيموجين الملقب بجنكيز خان، وهي تعني "الحاكم الأعظم" إلى جنوب الصين وشمالها، وأواسط آسيا وشرق أوروبا، حيث زحف جنوده على سيول روسيا واقتربت من فارس والقسطنطينية.   اختلفت الروايات حول شخصية جنكيز خان، فمنهم من يقول إنه عاث فسادًا في البلاد سفكًا وإبادة وانتهاكًا للحرمات، فسحق مملكة خوارزم (أوزبكستان وتركمستان) ودمّر مدينة نيسابور في إيران، ومنهم من يقول إنه كان قائدًا عظيمًا شجاعًا وسديد الرأي، صنع من القبائل المغولية والتركية قوة متحمسة، واهتم بالأديان والعلوم والفنون والآداب، وفرض قوانين ساهمت في تطور حركة التجارة، وربطها ببعضها بعضًا، واشتهر بالتسامح الديني مع كل الديانات، سواء السماوية أو غير السماوية، واهتم بالمساواة بين الأجناس والأعراق.   إلا أن الجميع يتفق على أن مكان قبره مجهول، وتروي الأسطورة بأنه رأى أرضًا واسعة في "مرعى أوردوس"، وهو في طريقه إلى مملكة شيشيا عليها قطعان من الحيوانات، فأسرت قلبه، وأسقط سوطه فجأة، وأراد أحد أتباعه أن يلتقطه فقال "لا تلتقطه، فهذا المكان هو مأواي الأخير، سوف تدفن جثتي فيه"، وعندما مات جنكيز خان، نقل أتباعه جثته إلى مغوليا، ولكن ناقلة جثمانه وقعت في حفرة داخل مرعى أورودوس، ولم تعد تتحرك، وجعلوا مكان الحفرة ضريحًا له.   الإسكندر الأكبر الإسكندر الأكبر أو الإسكندر المقدوني، الملقب بحاكم الإمبراطورية المقدونية وقاهر الإمبراطورية الفارسية، من أشهر مقولاته قوله (إلى الأقوى)، وهوابن فيليبوس الثاني المقدوني ملك مقدونيا القديمة، كان يحلم أبوه بإخراج الفرس من آسيا الصغرى، ونجح سياسيًا وعسكريًا في بلاد اليونان، وقبل أن يستكمل حلمه مات مقتولاً في العام 538 قبل الميلاد، فسعى ابنه إلى تحقيق حلم أبيه، وأسقط الإمبراطورية الفارسية، واستطاع أن يدخل كل المدن الفينيقية بعدما هزم جيش الفرس، الذي كان يفوق جيش الإسكندر بثلاث مرات، وكان كل سكان آسيا وقتها متأكدين بأن الإسكندر لن يقوى على الإنتصار على الجيش الفارسي.     فتح مدينة أرواد وبيبلوس وصيدا وصور وغزة، ثم وصل إلى مصر، وبنى مدينة سميت "الإسكندرية" على رأس نهر النيل، فاستولى على بلاد الشام ومصر وآسيا الصغرى، وانتزعها من الفرس، ودخل إلى مدينة بابل، التي كانت مقر الحكومة الفارسية من دون مقاومة من الفرس، حيث اعتبروه ملكهم الجديد، وذلك بعدما عبر الفرات ونهر دجلة.   وصل طموح الإسكندر عنان السماء، فقد وصلت حملاته العسكرية حتى المناطق الشمالية الغربية من الهند، إلا أنه أصيب بحمى شديدة، مات على إثرها، وهو في الثلاثينيات من عمره في العام 323 ق.م، ويقال إنه مات مسمومًا بسمّ دسّه له طبيبه الخاص.   كثرت الروايات حول قصة دفنه، فبعض المصادر تقول إنه طلب من قادته أن يدفنوه بحرًا، ولكنهم لم يحققوا له مطلبه بعد وفاته، وذكرت مصادر أخرى أن قادته اختلفوا حول مكان دفنه. فكل منهم أراد أن يدفنه في المنطقة التي يحكمها، وقيل إن حاكم مقدونيا بيرديكاس شنّ معركة بالتعاون مع قوات بطليموس الأول للاستيلاء على ناووس الإسكندر، ونقله إلى مقره، ليدفن هناك، وأن الأخير خشي لاحقًا من أن يدفن الإسكندر في سيوة، فيأتي أحدهم من الصحراء ويسرقها، وذكرت روايات أخرى أن قبر الإسكندر موجود في العراق.   اختلفت الأسباب ما بين خشية من أن يصبح القبر مزارًا لمواليه أو خشية من أن يدفن على اليابسة أن تعترف به دولة تلك اليابسة، أو أن الميت أراد ذلك قبل وفاته أو أن التاريخ عجز عن رصدها، وفي النهاية بقيت أماكن دفنهم سرًا.      

رايس تروي قصة لقائها بالقذافي وتقول انه عبر عن "اعجاب غريب" بها

رايس تروي قصة لقائها بالقذافي وتقول انه عبر عن "اعجاب غريب" بها تروي وزيرة الخارجية الاميركية السابقة كوندوليزا رايس في مقاطع من مذكراتها نشرت الخميس بمناسبة مقتل العقيد معمر القذافي، انها كانت موضع "اعجاب غريب" من جانب الزعيم الليبي السابق.وفي كتابها "لا شرف اكبر" (نو هاير اونور) الذي سيصدر في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر في الولايات المتحدة، تتحدث وزيرة خارجية ادارة الرئيس السابق جورج بوش عن الاستقبال الذي خصصه لها العقيد في مقر اقامته في طرابلس في ايلول/سبتمبر 2008. وكتبت الوزيرة الاميركية الافريقية الاصل ان "القذافي عبر عن اعجاب غريب لي وسأل زواره لماذا لا تزورني الاميرة الافريقية؟ ". واوضحت انه تم ابلاغها قبل اللقاء بان السلوك "الغريب" لقائد الثورة الليبية يمكن ان يصدمها، لكن جاء ما يبرر مخاوفها بسرعة. وكتبت "فجأة توقف عن الحديث واخذ يميل برأسه الى الامام والوراء ثم قال بصوت جهوري قولي للرئيس بوش ان يكف عن الحديث عن حل بدولتين اسرائيل وفلسطين. يجب اقامة دولة واحدة هي اسراطين". واضافت ان "ما قلته بعد ذلك لم يرق له. ففي لحظة غضب طرد مترجمين اثنين. وقلت لنفسي كل شيء على ما يرام.. هذا هو القذافي". وبعد ذلك دعا القذافي رايس الى العشاء في مطبخه الخاص وقدم لها البوم صور لها مع قادة العالم، وذلك على وقع معزوفة موسيقية هي مقطوعة تحمل اسم "وردة سوداء في البيت الابيض"، وضعها من اجلها ملحن ليبي. وتقول "كوندي" في مذكراتها كما لو انها تحاول طمأنة قرائها "انه امر غريب لكنه ليس سيئا". وكانت الولايات المتحدة ساعدت حينذاك طرابلس على العودة الى الاسرة الدولية بعد موافقة ليبيا على التخلص من اسلحة الدمار الشامل التي تملكها. وكتبت رايس "خرجت من هذه الزيارة بعدما ادركت الى اي حد يعيش القذافي في عالمه الخاص". واضافت "تساءلت هل يدرك فعلا ما يحدث حوله وكنت سعيدة جدا لاننا جردناه من اسلحة الدمار الشامل". وتابعت "هناك، ما كان ليتردد في ملجئه المحصن من استخدامها في نهاية المطاف".

ظهور ايمن الظواهري على شريط فيديو بث على الانترنت

ظهور ايمن الظواهري على شريط فيديو بث على الانترنت   ظهر الرئيس الجديد لتنظيم القاعدة المصري ايمن الظواهري في شريط فيديو بث الثلاثاء، حسب ما ذكر المركز الاميركي لمراقبة المواقع الاسلامية (سايت). وقال المصدر ان خليفة اسامة بن لادن ظهر بثوب ابيض على شريط فيديو لمدة 13 دقيقة و13 ثانية وقد بث على مواقع متطرفة. ولم يمكن الحصول على الفور على مضمون الشريط. واشار موقع سايت الى ان شريط الفيديو سجل في اب/اغسطس او ايلول/سبتمبر 2011. وكان تنظيم القاعدة قد عين في حزيران/يونيو الظواهري (59 عاما) خلفا لاسامة بن لادن. واصبح الظواهري "العقل المدبر" للعمليات والناطق الرسمي باسم القاعدة الرجل الاول المطلوب في العالم. ورصدت السلطات الاميركية جائزة بقيمة 25 مليون دولار ثمن رأسه.

طهران : محاولة اغتيال السفير السعودي مؤامرة شيطانية

طهران: الاتهامات الاميركية بشأن محاولة اغتيال السفير السعودي "مؤامرة شيطانية"   وصفت ايران الاتهامات الاميركية لها بالتورط في مخطط لاغتيال السفير السعودي في واشنطن ب"المؤامرة الشيطانية"، وذلك في رسالة الى الامم المتحدة نشرت الثلاثاء.وكتب السفير الايراني في الامم المتحدة محمد خزاعي في رسالة الى الامين العام للمنظمة الدولية بان كي مون ان "ايران تدين باشد واقسى عبارات الادانة هذا الاتهام المشين من قبل السلطات الاميركية وتعتبره بمثابة مؤامرة شيطانية تندرج تماما في سياق سياستها المعادية لايران". وكان علي اكبر جوانفكر المستشار الاعلامي للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قال في اول تعليق رسمي ايراني على الاتهامات الاميركية لطهران بالتورط في مخطط لاغتيال السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير "انه سيناريو مفبرك لتحويل انتباه الراي العام الاميركي عن المشاكل الداخلية في الولايات المتحدة". واضاف ان "الحكومة الاميركية والاستخبارات الاميركية لديهما خبرة طويلة لتحويل انتباه الراي العام عن المشاكل الداخلية في الولايات المتحدة. ينبغي الان ان ننتظر معرفة تفاصيل هذا السيناريو المفبرك لمعرفة اهداف الحكومة الاميركية". واعلن وزير العدل الاميركي اريك هولدر الثلاثاء اتهام ايرانيين اثنين بمحاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن في اطار "مؤامرة خططت لها ونظمتها وادارتها" ايران. وقال هولدر في مؤتمر صحافي ان منصور عرببسيار وغلام شاكوري متهمان بالمشاركة في هذه المؤامرة "بقيادة عناصر في الحكومة الايرانية". وقالت وزارة العدل الاميركية في بيان ان الايرانيين ملاحقان خصوصا بتهمة "التآمر لقتل مسؤول اجنبي" و"استخدام سلاح دمار شامل (متفجرات)" و"التآمر بهدف ارتكاب عمل ارهابي دولي".

أدونيس وترشيحات جائزة نوبل

أدونيس وترشيحات جائزة نوبل   يبدو التكهن بهوية الفائز بجائزة نوبل الآداب ضرب من الخيال السياسي إذ أن الأكاديمية السويدية التي ستعلن الجائزة الخميس المقبل أو الذي يليه، تحيط هذه المكافأة بسرية مطلقة وتجهد لمنحها إلى أعمال خارجة عن المألوف، مثل نتاج الشاعر السوري أدونيس. ففي كل سنة تطرح أسماء كتاب كبار حققوا نجاحا واسعا أمثال الأميركيين فيليب روث وجويس كارول أوتس وكورماك ماكارثي، إلا أن أعمالهم يبدو أنها تعتبر شعبية جدا لتكافئ بجائزة نوبل. ويقول مسؤول النشر لدى دار النشر السويدية الكبيرة ألبرت بونيرز ستيفن فاران لي "تقوم الجائزة على فكرة ألا تكون متاحة للجمهور العريض". من فارغاس يوسا إلى موللر وغوستاف لوكليزيو مرورا بليسينغ و باموك ويلينك وكوتزي ونايبول وغاو وغراس وسارامغو وفو... لم تعتمد الأكاديمية في خيارها في السنوات الخمس عشرة الأخيرة على الثقافة الشعبية، ويبدو الآن أن اللفتة السياسية أكثر ترجيحا. في هذا الإطار ونظرا للوضع في الشرق الأوسط يبدو الشاعر السوري أدونيس أو الكاتب الاسرائيلي عاموس أوز في موقع جيد لنيل الجائزة. ويقول نيكلاس بيوركهولم المسؤول عن مكتبة هيدينغرينز الكبيرة في وسط ستوكهولم " لقد حان الوقت لمكافأة شاعر ومنطقة الشرق الأوسط، فمن يستحق هذه الجائزة أكثر من أدونيس؟. وفي منتصف يونيو/حزيران نشر أدونيس المقيم في فرنسا رسالة مفتوحة في إحدى الصحف اللبنانية إلى الرئيس السوري بشار الأسد جاء فيها "يبدو أن قدرك هو أن تفتدي أخطاء هذه التجربة (حزب البعث)، وأن تعيد الكلمة والقرار إلى الشعب". وحاز أدونيس واسمه الحقيقي علي أحمد سعيد إسبر في يونيو/حزيران الماضي جائزة غوته الألمانية العريقة، وفي 30 سبتمبر/أيلول كان موقع المراهنات عبر الإنترنت "لادبروكس" يقدمه على أنه الأوفر حظا، يليه الشاعر السويدي توماس ترانسترومر، إضافة إلى الأميركيين توماس بينشون وبوب ديلان. ويؤكد بيوركهولم بقوة "هذه السنة سينال أدونيس الجائزة، هذا سليم من الناحية السياسية"، إلا أن هذه الحجة الأخيرة بالتحديد هي التي تدفع آخرين إلى التكشيك بفرص الشاعر السوري. استقلالية الجائزة ويقول ستيفين فارانلي "الأكاديمية تحب أن تظهر أنها غير مرتبطة بالأحداث السياسية الراهنة" ومع أن كتابا مثل الروسي ألكسندر سولجينستين حازوا الجائرة، فإن منح جائزة نوبل للآداب "لا يأخذ منحى سياسيا، فالأكاديمية قد تسعى حتى إلى "إبراز استقلاليتها" و"تكون عندها فرص كاتب عربي أقل هذه السنة مقارنة بالسنوات السابقة". لكنه يشدد على الغياب الكامل للمؤشرات في المعايير التي تعتمدها الأكاديمية "فوصية (ألفرد نوبل) تنص على أن العمل يجب أن يكون ذا طبيعة "تصبو إلى المثالية"، أيا كان معنى ذلك...". ومنذ العام 1974، ينبغي أن تكافئ الجائزة كاتبا لا يزال على قيد الحياة، ويقول بيوركهولم "المهم بالنسبة للأكاديمية أن يكون الفائز وضع الكثير من الكتب الجيدة وأقل عدد ممكن من الكتب السيئة". في معرض الكتاب في غوتبرغ الملتقى السنوي الكبير الذي يستضيف خيرة الكتاب الحاليين والمستقبليين في العالم، يقول المنظمون قبل أيام من إعلان الفائز المنظمون غنهم يهتمون عن كثب بخيارات الأكاديمية. وكانت دورة العام 2011 من المعرض مكرسة للكتاب باللغة الألمانية، إلا أن منح الجائزة العام 2009 إلى الكاتبة باللغة الألمانية هيرتا موللر يستبعد مبدئيا فوز هذه اللغة راهنا. في المقابل تقول بيرغيتا جاكبسون اكبلوم مديرة الاتصالات في المعرض إن من بين المرشحين كتابا مثل الكيني نغوغي وا ثيونغ والصومالي نور الدين فرح والمجري بيتر ناداس والكوري كو اون. أما موقع المراهنات عبر الإنترنت "يوني بيت" فيعطي الأفضلية للياباني هاروكي موراكامي والهندي فيجايدان ديثا والأسترالي ليس موراي.

مخترع مغربي يبتكر صندوق اقتراع لمكافحة التزوير الانتخابي

مخترع مغربي يبتكر صندوق اقتراع لمكافحة التزوير الانتخابي   ابتكر شاب مغربي صندوق اقتراع بمميزات تسهل عملية التصويت في ظروف سليمة، وذلك مع اقتراب موعد الانتخابات المقرر أن تجرى في نوفمبر (تشرين الثاني) في المغرب.يوسف آيت علي، (32 سنة)،قال إن الصندوق الجديد الذي ابتكره يتيح كشف عملية التصويت ومراقبتها تفاديا لأي تزوير محتمل. وأوضح أنه عند انطفاء الضوء في قاعة التصويت تكون هناك إضاءة تلقائية داخل الصندوق يمكن المراقبين وأعضاء مكتب التصويت من تتبع عملية الاقتراع. وأضاف آيت علي أنه إذا فتح الصندوق قبل وقت فرز الأصوات، يحدث صوتا قويا للفت المراقبين بأن الصندوق فتح، كما يتوافر الصندوق على شاشة صغيرة تتولى عد الأصوات الموجودة بداخله بصفة أوتوماتيكية، كما يتوافر على رقم سري يفتح به ويقرره رئيس مكتب التصويت أو المشرف على قلم الاقتراع. وأوضح آيت علي، الحاصل على ماجستير في شعبة الفيزياء بتخصص «حركية المادة»، أنه سيطرح فكرة الصندوق على الطيب الشرقاوي وزير الداخلية المغربي، بعدما جرت نقاشات في مجلس النواب حول عملية مراقبة التصويت، وأشار إلى أن عمر اختراعه هذا لم يتجاوز 20 يوما، وكان هدفه من هذا الاختراع الحد من عملية التزوير. وتجدر الإشارة إلى أن آيت علي أنجز لتاريخه 11 اختراعا أغلبها خصص لفئة للمعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة، من بينها ساعة تساعد المكفوفين على قطع الطريق عبر معرفة إشارات المرور. ويعكف حاليا على اختراعات جديدة منها أجهزة لها علاقة بالسلامة الطرقية، وأجهزة خاصة بالأشخاص المعاقين، مع الإشارة إلى أنه حصل خلال مسيرته «الاختراعية» على شهادة لشركة عالمية للاختراع بالولايات المتحدة الأميركية، وعلى شهادة التكوين من المكتب العالمي للملكية الفكرية بجنيف.

HELIX_NO_MODULE_OFFCANVAS