رئيس مجلس الادارة:
د. سامي طايع
رئيس التحرير
محمد متولي فضل

وزعت الجمعية النسائية المغربية "ماسكتاش" (لن أسكت) أكثر من 20 ألف صفارة الأسبوع الماضي في عدد من مدن المملكة لتوعية المجتمع المغربي، حول معاناة النساء اللواتي يتعرضن إلى اعتداءات وتحرش جنسي. الحملة لاقت تجاوبا كبيرا خصوصا على مواقع التواصل الاجتماعي.  
أطلقت ناشطات مغربيات على مواقع التواصل الاجتماعي السبت 10 تشرين الثاني/نوفمبر حملة جديدة ضد التحرش الجنسي بعنوان "إلا دسر صفري" (إذا تجاوز حدوده، استخدمي صفارتك) و "ما سكتاش" (لن أسكت). وقامت بالمناسبة بتوزيع أكثر من 20 ألف صفارة في كبرى المدن المغربية، كالرباط والدار البيضاء ومراكش وإفران وبني ملال وتطوان. فيما نشر ناشطون وناشطات صورهم على مواقع التواصل الاجتماعي وهم يضعون صفارات حول أعناقهم.   ومن بين أهداف هذه الحملة "التشهير بالقانون 13-103 المتعلق بمكافحة العنف والتحرش الجنسي اللذين يستهدفان النساء المغربيات" وتحسيس المجتمع المغربي، لا سيما الرجال حول ضرورة احترام النساء في الشوارع وعدم التعدي عليهن حسب جمعية "ماسكتاش" (لن أسكت) بالتعاون مع مكتب منظمة "أوكسفام" بالمملكة. هذا القانون الذي دخل حيز التطبيق في منتصف شهر أيلول/سبتمبر الماضي وبعد سنوات من النقاش، يجرم للمرة الأولى كل "أشكال العنف والاعتداءات الجنسية بما فيه التحرش الجنسي" التي تطال النساء المغربيات. أهمية قانون 13-103 لكن بعض الجمعيات المدافعة عن حقوق النساء اعتبرته غير كاف كونه لا يفرض عقوبات صارمة على المتورطين في أعمال العنف ضد النساء علما في نفس الوقت أنه يحدد بعض الحالات التي يستوجب فيها التكفل بالنساء اللواتي وقعن ضحية التحرش والاعتداء الجنسيين. وعلى تويتر، تحدثت امرأة تطلق على نفسها اسم زينب من جمعية "ماسكتاش" عن أهمية وبعد القانون 103-13 وكيف استقبل الناس عملية توزيع الصافرات في شوارع حي "تقدم" الفقير بالعاصمة الرباط قائلة: "المهم هو التشهير بهذا القانون تعريفه لدى أكبر قدر من الناس فضلا عن محاربة الشعور بكراهية النساء لدى الرجال. نحن نتحدث عن حملة "ماسكتاش"". وواصلت: "امرأة عانقت ابنتها ودعتها إلى عدم السكوت في حال تعرضت إلى التحرش الجنسي لأن القانون الآن ينصفها ويقف بجانبها". نساء أخريات تحدثن عن حملة "إذا تجاوز حدوده، صفري" وعبرن عن مخاوفهن من ارتفاع نسبة العنف إزاء النساء. وكتبت امرأة أخرى: "نحن نتحدث عما ما يمكن أن يحدث لنا إذا تحدثنا عن معاناتنا وإذا طبقنا هذا القانون وعما سيلتحق بنا في حال استمر الصمت والسكوت" إزاء الاعتداءات الجنسية؟ وأجابت شابة أخرى: "حسنا هل سنبقى دائما صامتات؟ وفي تلك اللحظة، نساء من جمعية "ماسكتاش" قدمت صافرات لنساء أخريات ولصديقاتهن وجاراتهن". ست مغربيات من أصل عشر يتعرضن إلى التحرش الجنسي في المغرب، الرجال هم الذين يتحرشون جنسيا بالنساء في الأماكن العامة وفي المدن. وتشير دراسة أجريت من شهري مايو/أيار إلى يوليو/تموز 2016 في مدينتي سلا والقنيطرة من قبل فرع النساء بالمكتب الجهوي للأمم المتحدة في الدول العربية أن 63 بالمئة من النساء أكدن أنهن تعرضن إلى التحرش الجنسي-تعليقات ذات طابع جنسي. من جهة أخرى، اعترف 53 بالمئة من الرجال أنهم تحرشوا جنسيا ولو مرة واحدة بامرأة أو شابة فيما وقعت 35 بالمئة من عمليات التحرش في الأشهر الثلاثة الماضية. برسيل لافيت/ اقتباس طاهر هاني

رأيك في الموضوع

Please publish modules in offcanvas position.