رئيس مجلس الادارة:
د. سامي طايع
رئيس التحرير
محمد متولي فضل

أطلقت السلطات المصرية سراح المصور الصحفى محمود أبوزيد الشهير بـ "شوكان" عقب انتهاء فترات العقوبة المقررة عليه في قضية "فض اعتصام ميدان رابعة العدوية".  
وقال والد شوكان لبي بي سي إن ابنه أطلق سراحه من قسم شرطة الهرم اليوم الاثنين. وكانت عقوبة شوكان المقررة بخمس سنوات قد انتهت في أغسطس/آب الماضي غير أنه لم يتمكن من دفع تعويضات مقررة ضده ضمن الحكم، فأضيفت إليه عقوبة الحبس ستة أشهر، انتهت في ١٦ فبراير/شباط الماضي. وكان شوكان يعمل لحساب وكالة "ديموتيكس" البريطانية عندما ألقت السلطات المصرية القبض عليه في 14 أغسطس/ آب 2013 أثناء تغطيته عملية فض اعتصام أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في محيط مسجد رابعة العدوية، شرقي القاهرة.   وينتمي شوكان لأسرة من محافظة قنا، بجنوب مصر، وقد عمل مصورا لدى أكثر من وكالة عالمية، والتقط العديد من الصور المهمة، التي جعلته من أهم مئتي مصور صحفي حول العالم لدى وكالة "ديموتيكس". ويبلغ شوكان من العمر 32 عاما، ويواجه عقب خروجه من السجن عقوبات لاحقة أخرى تتمثل في وضعه تحت مراقبة الشرطة لمدة خمس سنوات مقبلة، وحرمانه من إدارة أمواله. وكان شوكان قد مُنح جائزة اليونسكو الدولية لحرية الصحافة لعام 2018 وهو في محبسه. وقالت ماريا ريسا، رئيسة اللجنة التي تمنح جائزة اليونسكو الدولية لحرية الصحافة إن "اختيار محمود أبو زيد جاء تقديرا لشجاعته ومقاومته والتزامه بحرية التعبير". وقد انتقدت الحكومة المصرية منح اليونسكو الجائزة لشوكان الذي قالت إنه حوكم بـ"تهم جنائية"، معتبرة أن هذا الأمر يمثل "استخفافا بالقانون وتسييسا للمنظمة الدولية". من هو شوكان؟ شوكان البالغ من العمر 32 عاماً هو مصور صحفي واسمه الحقيقي "محمود عبد الشكور أبو زيد"، كان مسجوناً على ذمة التحقيق منذ أغسطس/آب 2013 وقد ألقى القبض عليه أثناء تأديته عمله الصحفي، وفقاً لمحامي الدفاع عنه. وينتمي شوكان لأسرة من محافظة قنا، وعمل مصوراً لدى أكثر من وكالة عالمية، والتقط العديد من الصور المهمة، التي جعلته من أهم 200 مصور صحفي حول العالم لدى الوكالة التي كان يعمل لصالحها عند اعتقاله. وقال محمد، الشقيق الأكبر لشوكان، إن محمود عمل مراسلاً لصحيفة "الأهرام المسائي" لمدة 6 أشهر قبل أن يبدأ العمل مصوراً حراً بوكالة ديموتكس التي خاطبت جهات التحقيق في مصر وأكدت طبيعة عمل شوكان، وأسباب وجوده لحظة فض الأمن اعتصام ميدان رابعة. وقالت منظمة العفو الدولية خلال فترة سجنه إنه "تعرض للتعذيب، كما أنه لا يتلقى الرعاية الصحية اللازمة له للعلاج من التهاب الكبد الوبائي سي". لجنة حماية الصحفيين الدولية: عدد قياسي من الصحفيين خلف القضبان ومصر في المرتبة الثالثة "عدد قياسي" من الصحفيين خلف القضبان مخاطر تواجه عمل الصحفيين في مصر في عهد الرئيس السيسي العفو الدولية: السلطات المصرية تقمع الصحفيين بإحالتهم للمحاكمة   ومنحت منظمة التربية والثقافة والعلوم - اليونسكو شوكان جائزة حرية الصحافة الدولية المرموقة التي تحمل اسم "غييرمو كانو". وقالت رئيسة اللجنة التي تمنح الجائزة ماريا ريسا إن "اختيار محمود أبو زيد جاء تقديراً لشجاعته، ومقاومته والتزامه حرية التعبير". ورحبت منظمة صحفيون بلا حدود بمنح شوكان الجائزة وقالت المنظمة "نرحب بمنح جائزة حرية الصحافة الدولية المرموقة والتي تحمل اسم غييرمو كانو لمحمود أبو زيد، المصور الصحفي المصري المعتقل والمعروف باسم شوكان، وندعو السلطات المصرية إلى اطلاق سراحه فورا". وقال الامين العام للمنظمة كريستوف ديلوار "شوكان ليس إرهابياً، هو صحفي ويمثل قيمة لبلده واليوم نجدد دعوة السطات المصرية إلى اطلاق سراحه دون قيد أو شرط". وقد نددت مصر بقرار اليونسكو وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد عند إعلان اليونسكو نيتها منح شوكان الجائزة إن الأخير "متهم بارتكاب أعمال إرهابية وجرائم جنائية، منها جرائم القتل العمد والشروع في القتل والتعدي على رجال الشرطة والمواطنين وإحراق وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة". لكن منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان والصحفيين قالت إن التهم الموجهة له "لا أساس لها وهو مجرد سجين رأي ويحاكم بسبب عمله الصحفي".    

رأيك في الموضوع

HELIX_NO_MODULE_OFFCANVAS